أزيلال: إطلاق المرحلة الثانية من اتفاقية تنمية زراعة الزعفران

أزيلال / تم مؤخرا إطلاق المرحلة الثانية من اتفاقية الشراكة المتعلقة بتنمية زراعة الزعفران بإقليم أزيلال برسم العام 2020، في مسعى للنهوض بالمستوى المعيشي لحوالي 3 آلاف فلاح بالمنطقة.

ونظرا للنجاح الذي عرفته هذه الزراعة خلال الموسم المنصرم؛ وتنفيذا لمقتضيات الاتفاقية الموقعة في هذا الإطار سنة 2019 بتكلفة إجمالية تقدر ب 26 مليون و250 ألف درهم، تم الشروع خلال هذا الموسم الفلاحي (2019-2020) ، في إطار المرحلة الثانية، في توزيع 400 طن من بصيلات الزعفران على ما يفوق 3 آلاف فلاح، على أن تتم مواكبتهم خلال فترتي الغرس والجني لضمان نجاح هذه الزراعة والحصول على مردودية مهمة، من شأنها أن تساهم في الرفع من مداخلهم المادية وتحسين مستواهم المعيشي.

وتهدف هذه الاتفاقية، التي ساهمت فيها جهة بني ملال خنيفرة ب(15 مليون درهم) والمجلس الإقليمي لأزيلال (مليون درهم) والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (مليون درهم)، والمجالس الجماعية المعنية (50 ألف درهم) لكل جماعة أي ما مجموعه 700 ألف درهم، والمديرية الجهوية للفلاحة (8 ملايين و550 ألف درهم)، تهيئة 350 هكتار من الأراضي الفلاحية وغرسها بنبتة الزعفران.

وشملت هذه الأراضي في مرحلتها الأولى النفوذ الترابي لأربعة عشر (14) جماعة ترابية متواجدة بأعالي الجبال، على أن تشمل هذه الزراعة باقي الجماعات بالإقليم خلال مراحل أخرى، بهدف “تنويع وتثمين المنتوجات الفلاحية بالنفوذ الترابي لإقليم أزيلال، بهدف خلق فرص الشغل والنهوض بالمستوى المعيشي للفلاحين وخاصة الصغار منهم”.

وقد تم في هذا الصدد خلال الموسم الفلاحي المنصرم (2019) توزيع 200 طن من بصيلات الزعفران على 2460 فلاحا ، بتأطير من المصالح الفلاحية والتعاونيات الفلاحية المعنية، كما تم تهيئ دار الزعفران بمركز أزيلال بهدف دعم التعاونيات الفلاحية في تسويق منتوج الزعفران وباقي المنتوجات الفلاحية في أحسن الظروف.