إقليم خريبكة: أزيد من 3.5 مليون درهم للحد من آثار جائحة كورونا

خريبكة / ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة إقليم خريبكة بمبلغ استثنائي قدره 3 ملايين و576 ألف درهم، لمواجهة آثار وتداعيات جائحة كورونا المستجد.

وأوضح عامل إقليم خريبكة عبد الحميد الشنوري، خلال اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية في شطرها الأول أمس الخميس، أن هذه المساهمة تأتي في سياق المواكبة الشمولية الموجهة للتصدي لجائحة كورونا على مستوى الإقليم، وكذا تفعيلا للمقاربات الناجعة الداعمة للتماسك الاجتماعي لفائدة الفئات الهشة والفقيرة أثناء هذه الفترة.

وضمن الإجراءات التي تمت تحت الإشراف المباشر للسلطة الإقليمية لتوفير كل الظروف الملائمة والمستلزمات الضرورية لتخطي هذا الوضع الوبائي بكل جدية ومسؤولية، ساهم صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ مالي قدره 2 مليون و170 ألف درهم ضمن برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة عن طريق دعم تسيير وتجهيز مراكز استقبال الأشخاص بدون مأوى بكل من مدن خريبكة ووادي زم وأبي الجعد ومراكز الأطفال المتخلى عنهم بخريبكة.

كما ساهمت بمبلغ مليون و170 ألف درهم في برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة-محور دعم صحة الأم والطفل، عن طريق توزيع 5 آلاف رزمة تحتوي على حليب للرضع ودواء للأم والطفل، همت الأسر في وضعية هشاشة بإقليم خريبكة.

وساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أيضا في أشغال تأهيل وتجهيز جناح “المختلين عقليا” بالمستشفى الإقليمي بمبلغ 100 ألف درهم، وفي أشغال تأهيل وتجهيز مركز الاستماع والتوجيه للنساء المعنفات أو في وضعية صعبة بحي البيوت بمدينة خريبكة بمبلغ 350 ألف درهم.

ومن جهة أخرى، صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على البرنامج الإقليمي للتنمية البشرية 2020 والذي يضم 50 مشروعا بمبلغ 23.060.248 درهم، ويهم تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية الاجتماعية بمبلغ يفوق 10 ملايين درهم، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة ب4.5 مليون درهم، وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ب5 ملايين و350 ألف درهم، فيما تم تخصيص مبلغ مليون و695 ألف درهم لدعم مشاريع تهم التنمية البشرية للأجيال الصاعدة، أما دعم تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقد خصص له مبلغ مليون و150 ألف درهم.