استثمارات مغاربة العالم محور لقاء تواصلي للمركز الجهوي للاستثمار بني ملال خنيفرة

بني ملال – نظم المركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال-خنيفرة اليوم الاثنين لقاء تواصليا مع مغاربة العالم تناول تقديم المساطر الخاصة بالاستثمار والاجابة عن مختلف التساؤلات ذات الصلة.

ونظم هذا اللقاء بشراكة مع دار مغاربة العالم وشؤون الهجرة ببني ملال، وذلك تحت شعار “استثمار مغاربة العالم رافعة للتنمية الجهوية“.

وتطرق هذا اللقاء التواصلي الذي شارك فيه حضوريا وعن بعد عدد من مغاربة العالم المنحدرين خصوصا من جهة بني ملال خنيفرة للفرص الاستثمارية على صعيد الجهة مع تقديم مختلف البيانات والمعلومات وفرص الأعمال المتاحة، وشروحات حول برامج مواكبة وتقديم الدعم للمستثمرين خصوصا من مغاربة العالم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قال السيد عادل عزمي مدير دار المستثمر بالمركز، إن هذا اللقاء التواصلي شكل فرصة لشرح مختلف التغيرات والمستجدات ذات الصلة بعالم الاستثمارات على الصعيد الوطني وفي جهة بني ملال-خنيفرة خصوصا، مبرزا الدينامية الإيجابية للاستثمارات على مستوى الجهة والتي تعرف تطورا هاما منذ الإصلاح الذي هم المراكز الجهوية للاستثمار وإحداث اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار.

وأوضح السيد عزمي أن آجال معالجة ملفات الاستثمار قد تم تقليصها إلى أقل من 6 أيام على صعيد المركز، مؤكدا استعداد المركز الكامل لدعم استثمارات مغاربة العالم في بلورة مشاريعهم الاستثمارية، لا سيما من خلال برنامج “ازدهار” وبالنظر للفرص الاستثمارية الهائلة التي تتيحها هذه الجهة في مجالات عدة أبرزها الفلاحة والصناعة والسياحة.

يذكر أن المركز الجهوي للاستثمار بني ملال خنيفرة، يكثف حاليا من جهوده في هذه المرحلة التي تشهد تداعيات وباء كورونا وتأثيراتها السلبية على مختلف مناحي الاقتصاد من أجل إنعاش الاقتصاد المحلي والجهوي والتفعيل الجهوي للتدابير والآليات التي وضعتها السلطات العمومية بهدف دعم النسيج المقاولاتي.

ويعمل المركز على تفعيل آليات التحفيز الاقتصادي وتطوير العرض الترابي الجهوي المتعلق بالاستثمار الموجه للمستثمرين الجهويين والوطنيين والدوليين، وذلك من أجل تعزيز تثمين المؤهلات الاقتصادية للجهة، خاصة في قطاعات الفلاحة، والصناعة الغذائية، والسياحة الايكولوجية، والصناعة التقليدية، والمعادن، وكذا القطاعات الناشئة مثل الاقتصاد الرقمي، والطاقات المتجددة، والخدمات عن بعد.

ومن بين الأوراش الكبرى التي انخرط فيها المركز الجهوي للاستثمار خلال النصف الأول من سنة 2021، هناك على الخصوص تفعيل برنامج “ازدهار”، والمصادقة على الاتفاقية المتعلقة بإحداث منصة المقاولات المبتكرة والناشئة، وإتمام المنصة الرقمية الخاصة بالعقار الذي يمكن تعبئته لإنجاز مشاريع استثمارية، وإطلاق مشاريع احداث المنصات الرقمية.