الخطاب الملكي، خارطة طريق موجهة للحكومة والبرلمان بغرفتيه (أكاديمي)

بني ملال – أكد السيد محسن ادالي، نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال، أن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية الجديدة، يشكل خارطة طريق واضحة موجهة للحكومة والبرلمان بغرفتيه.

وأوضح السيد ادالي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي يحدد معالم الأوراش الكبرى التي يتعين على الحكومة والبرلمان بغرفتيه الاشتغال عليها بكل حزم ومسؤولية و وطنية .

وأبرز السيد ادالي أن جلالة الملك تطرق في خطابه إلى ثلاثة محاور أساسية، يتعلق أولها بالسيادة الوطنية وتعزيز مكانة المغرب جهويا ودوليا، مسجلا أن جلالة الملك أكد على أهمية رفع التحديات والوقوف في وجه كل الصعوبات التي أفرزها السياق الدولي، وخاصة الوضعية الوبائية التي أثرت على القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف أن المحور الثاني يهم تعزيز الأمن الاستراتيجي في المجالات الغذائية والطاقية والصحية، من خلال إحداث منظومة وطنية متكاملة للمخزون الاستراتيجي، مشيرا إلى أن ذلك يجسد رؤية ثاقبة تتماهى مع الرهانات الاستراتيجية المستقبلية.

من جهة أخرى، أكد السيد ادالي أن المحور الثالث يتعلق بتنزيل النموذج التنموي الجديد على أرض الواقع، مؤكدا في هذا الصدد أن جلالة الملك دعا الحكومة والبرلمان إلى وضع المشاريع ووسائل التمويل المرافقة من أجل تحقيق أهداف النموذج التنموي الجديد ، الذي يسعى المغرب من خلاله إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية وتقليص الفوارق.

وخلص الأستاذ ادالي إلى أن الخطاب الملكي حامل لرؤية عملية ذات بعد استراتيجي قوي تروم تعزيز مكانة المغرب وتحسين مستوى عيش جميع المغاربة.