السيد سعيد أمزازي يقوم بزيارة تفقدية لمركز الإعداد المادي للامتحانات لبني ملال

بني ملال/قام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد سعيد أمزازي صباح اليوم الأربعاء بزيارة تفقدية لمركز الإعداد المادي للامتحانات بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة.

وخلال هذه الزيارة اطلع السيد أمزازي ، الذي كان مرفوقا على الخصوص بوالي جهة بني ملال خنيفرة عامل إقليم بني ملال الخطيب الهبيل ورئيس جهة بني ملال خنيفرة إبراهيم مجاهد ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان نبيل حمينة ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة مصطفى السليفاني، بمختلف القاعات على عمليات التأهيل والصيانة التي خضعت لها فضاءات الاعتكاف والطبع والاستنساخ وتخزين المواضيع لضمان جاهزيتها واستجابتها للمعايير الوطنية المعتمدة.

كما اطلع الوزير والوفد المرافق له على الإجراءات الوقائية التي اتخذتها أكاديمية جهة بني ملال-خينفرة لتنظيم امتحانات البكالوريا ، وضمان الأمن الصحي للمرشحين والأطقم الإدارية والتربوية المشرفين على الامتحانات، في ظل الظروف الاستثنائية المرتبطة بإعلان حالة الطوارئ الصحية التي أقرتها المملكة للحد من انتشار وباء كوفيد 19 .

في هذا السياق عاين السيد أمزازي إجراءات السلامة الصحية التي اتخذتها الأكاديمية لتنظيم امتحانات الباكالوريا وظروف إيواء الطاقم الإداري المكلف بالإعداد المادي لامتحانات البكالوريا بالمركز الجهوي للامتحانات، وذلك تفاديا لتداعيات فيروس كورونا -كوفيد 19، وعلى البروتوكول الصحي المتعلق بتعقيم وتوزيع الكمامات، والتدابير الشاملة التي اتخذت لضمان مخزون كاف من الكمامات الواقية ومواد التعقيم والتطهير لضمان جميع الوسائل اللازمة لحماية الأفراد وإجراء الامتحانات في أفضل الظروف.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، قال وزير التربية الوطنية السيد أمزازي إن هذه المبادرة تهدف إلى الاطلاع على التدابير التي اتخذتها أكاديمية بني ملال خنيفرة من أجل نجاح اختبارات الباكالوريا التي تجري هذه السنة في ظل الظروف الاستثنائية المرتبطة بانتشار وباء كوفيد 19.

وأشاد السيد أمزازي بالجهود الكبيرة التي بذلتها الأطر التعليمية والإدارية لإنجاح هذا الرهان على المستوى الصحي وكذا من أجل مكافحة الغش في الامتحانات ، مشيرا إلى أن الوزارة الوصية اختارت في هذه الظروف أن تجرى الامتحانات داخل منشآت رياضية من خلال تهيئة قاعات مغطاة ومدرجات بهدف احترام تدابير التباعد الاجتماعي.

وأضاف ” تشكل هذه الامتحانات مرحلة حاسمة في حياة الآلاف من التلاميذ وأولياء أمورهم ، ولهذا حرصنا على إجرائها على الرغم من توقف الدروس الحضورية”، موضحا أن هذه الزيارة تعد فرصة لتبادل الآراء مع أعضاء هيئة التدريس والتنويه بالانخراط الكامل للأطر والمدراء والإدارة وهيئة التدريس في هذا المجهود الوطني من أجل إنجاح هذا الرهان غير المسبوق للمدرسة المغربية.

من جهته أوضح مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة السيد مصطفى السليفاني أن تنظيم امتحانات الباكالوريا هذه السنة يأتي في وضع استثنائي يتسم بانتشار وباء كوفيد 19 ، مما أجبر مجموع أكاديميات التربية والتكوين، ومن ضمنها أكاديمية بني ملال خنيفرة، على اتخاذ إجراءات جذرية وفق توجيهات الوزارة المختصة والقطاعات الحكومية المعنية.

وأبرز أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات لحماية المرشحين والهيئة التربوية المكلفة بامتحانات هذه السنة ، مذكرا بأن الأكاديمية خصصت مجموعة من المنشآت ، منها مدرجات وقاعات مغطاة وقاعات كبرى بكلية الآداب والعلوم الإنسانية لبني ملال لإجراء هذه الامتحانات مع التقليص من عدد المرشحين في كل قاعة بمعدل 10 تلاميذ.

وفي هذا السياق، أشار إلى تنظيم حملات تطهير وتعقيم هذه الأماكن المختلفة بشكل يومي دون نسيان الجانب المتعلق بتأمين سرية هذه الامتحانات بهدف ضمان تكافؤ الفرص لجميع هؤلاء المرشحين ومحاربة الغش.

هذا وقد قام الوزير والوفد المرافق له بزيارة ميدانية لعدد من مراكز الامتحانات بالمدينة، من بينها القاعة المغطاة لبني ملال وكلية الآداب والعلوم الإنسانية في بني ملال، منوها بالجهود التي تبذلها الجهة لإجراء امتحانات الباكالوريا في ظروف مثلى.

وكان وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، قد كشف في وقت سابق عن موعد إجراء امتحانات السنة الأولى والثانية باكالوريا، وكذا الإجراءات التي ستتخذ لتأمينها.

ومن المقرر أن تجرى الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا -دورة 2020 يومي 3 و4 يوليوز 2020 بالنسبة لقطب الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل، ومن 6 إلى 8 يوليوز بالنسبة للقطب العلمي والتقني وكذا البكالوريا المهنية.

وستقتصر هذه الامتحانات حصريا على الدروس التي تم إنجازها حضوريا قبل تعليق الدراسة وذلك ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص.

كما سيعلن عن نتائج هذه الدورة في 15 يوليوز 2020، فيما ستنظم الدورة الاستدراكية من 22 إلى 24 يوليوز 2020 بالنسبة لجميع الشعب والمسالك، بينما سيتم الإعلان عن النتائج النهائية في أجل أقصاه 29 يوليوز 2020.