القصبة الزيدانية: معلمة تاريخية شامخة وتراث مادي ورمزي عريق

من عبد العزيز لمسيح
بني ملال – تعتبر القصبة الزيدانية، التي أسسها زيدان بن أحمد المنصور الذهبي زمن السعديين حين كان واليا على بلاد تادلا ابتداء من سنة 1584، معلمة تاريخية وتراثا ماديا ورمزيا عريقا، يتطلع العديد من الفاعلين بالجهة إلى رد الاعتبار له ، ضمن رؤية تنموية متكاملة.

وقد اضطلعت القصبة الزيدانية، بموقعها الاستراتيجي على الضفة اليسرى لنهر أم الربيع كملتقى للطريق السلطانية الرابطة بين الحاضرتين التاريخيتين فاس ومراكش.

قصبة ذات وظائف سياسية وأمنية وعسكرية واقتصادية، تراعي تطلعات الدولة السعدية آنئذ في استتباب الأمن الداخلي وضمان الاستقرار من خلال تأمين الطرقات ، وتحصين الإيالات وتحصيل الجبايات والموارد، وتنشيط حركة القوافل التجارية القادمة من بلاد السودان، ومواجهة المناوئين.

وقد روعيت في بناء القصبة الزيدانية ، التي توجد بقبيلة بني عمير بإقليم الفقيه بن صالح، مجموعة من المقومات العمرانية والمعمارية التي تستجيب للوظائف المقامة من أجلها.

وتشير إحدى تلك المصادر وهي تصف هذه المفخرة السعدية: “…شيدت على جرف صخري يرتفع على مستوى النهر بحوالي 50 متر تقريبا، تحيط بها حديقة القصر من ثلاث جهات، تضم أشجارا كثيرة متنوعة، تسقى بمياه (عين الحوات) التي كان يقدر صبيبها ب 5 إلى 6 لتر/ في الثانية سنة 1925.

وقدرت مساحتها الإجمالية في هذه السنة ب 8.65 هكتارات، منها 3.15 هكتارات مساحة القصبة، و5.50 هكتار مساحة الحديقة المحيطة بها.

وكانت هذه الأخيرة، تحتضن مئات من أشجار الرمان والتين والكروم وغيرها، وتتصل مباشرة بالقصر عن طريق باب واسع يفضي إلى هذا الرياض، إضافة إلى ساحة المشور والمكان المعروف بالحمام ، وهو عبارة عن قاعة مستطيلة ، تضم ثلاثة صهاريج مربعة الشكل، بعمق 90 سنتمتر، مكسوة بالزليج، يتصل كل واحد منها بأربع قنوات مائية للملء والإفراغ الذي يتم عن طريق قنوات الصرف المنفتحة في اتجاه النهر….”.

وقد استغرق تشييد القصبة الزيدانية أربع سنوات كما تشير إلى ذلك نصوص تاريخية، أي من عام 1584 إلى 1588، حيث جلب إليها زيدان من الصنائع والصناع ما كان قد ظهر بقصر البديع، فكانت بحق مفخرة من المفاخر العمرانية.

ويستعرض الباحث المغربي أحمد محمد قاسمي معالم هذه التحفة التاريخية، قائلا “… إذا كانت القصبة على غرار قصر البديع قد تميزت بتنوع المواد المستخدمة من قبيل الخشب والعاج والمرمر والجبص والزجاج والرخام والزليج…واتساع مجال استخدامها، فقد تميزت كذلك بتنوع أساليبها الفنية، فكان النقش والحفر، والتوريق والتلوين، وغير ذلك من أساليب المعمار الأندلسي…”.

وأضاف أنه إلى اليوم لا زالت بقايا الفسيفساء بلونها الأخضر والأبيض والأزرق والأسود إلى جانب الأقواس والأعمدة والأحواض، شاهد إثبات على أن القصبة الزيدانية كانت نسخة من قصر البديع، ويؤكد ذلك أسلوب الأحواض المائية والأبراج المنتصبة بأشكالها المربعة ومواد بنائها، إن المتأمل في بقايا هذه القصبة ليدرك من خلال عظمة جدرانها، وانتصاب أركانها، وسعة أبوابها الضخمة وشرفاتها المتبقية، أنها فعلا كانت قصبة عظيمة وآية مبتكرة…”.

وإلى جانب دورها العسكري والسياسي والاقتصادي كانت القصبة الزيدانية وبدون منازع حاضرة تادلا السياسية ومركزها الثقافي، ومركز العلم والدين ، حيث ظلت محط الفقهاء والمتصوفة، ومنتدى العلماء والشعراء ومجلس أهل الولاية والصلاح من أمثال الشيخ محمد الشرقي شيخ الزاوية الشرقاوية، والشيخ سيدي أحمد بن أبي قاسم الصومعي وأحمد بن أبي محلي وغيرهم…

ويكفي ما جاء في وثيقة ، تحتضنها الخزانة الحسنية أوردها الباحث قاسمي، دليلا على ذلك: ” …الزيدانية جنة فوق الأرض، في جنباتها تناغى اللحن الجميل، وبين أرجائها عزف العازفون، وغنى المغنون على أوتار العود العتيد، تخالط حناجر الغيد بالشعر والشدو الرقيق، في رحاب الرياض تضاهي لحن الطير الغريد، حين تصدح بجميل اللحن وعذب النشيد، فإليها قصد المغنون وحج الشعراء والملهمون، وفي رحاب مجالسها تبارى الشعراء وتناظر العلماء….”.

وستحظى القصبة الزيدانية بعناية السلاطين العلويين، حيث خضعت للترميم من طرف السلطان مولاي إسماعيل الذي اتخذها حامية عسكرية لجنوده في إطار عمليات استتباب الأمن، كما حظيت بعناية السلطان مولاي سليمان والمولى عبد الرحمن بن هشام، وبعد ذلك مولاي الحسن الأول الذي أمر بترميمها ترميما جيدا حين زيارته لمنطقة تادلا عام 1883، وبعده قام السلطان مولاي عبد العزيز بإصلاح بعض مرافقها والعناية بأسوارها…وظلت على ما هي عليه إلى أن سقطت يوم 10 أبريل 1913 في يد قوات الاحتلال.

وأبرز المحافظ الجهوي للتراث الثقافي جهة بني ملال -خنيفرة، محمد شكري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ، أن مشروع ترميم هذه القصبة، الذي يندرج في إطار اتفاقية شراكة موقعة بين وزارة الثقافة والاتصال وجهة بني ملال-خنيفرة، يقوم على مقاربة مندمجة ترتكز على منظومة اقتصادية وإيكولوجية، تسعى للمساهمة في جعل المنطقة نقطة جذب سياحي من خلال تطوير السياحة الثقافية ، وإبراز الخصوصيات الثقافية والتراثية والحضارية للمنطقة.

ودعا المحافظ الجهوي إلى إدراج مشروع الترميم في إطار دورة اقتصادية على المستوى المحلي والجهوي والوطني، وإشراك المجتمع المدني، من خلال احترام المحيط الجغرافي والإيكولوجي عبر إنشاء حديقة ومنتزهات عمومية، ومجالات للتنشيط والترفيه الثقافي، وإقامة متحف للتعريف بكل مؤهلاتها، ومركز تفسير التراث الثقافي، مع مراعاة المعايير القانونية المتعارف عليها وطنيا ودوليا.

وأبرز عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال والأستاذ الباحث في التاريخ والتراث الجهوي محمد العاملي ، في حديث للوكالة، أن القصبة الزيدانية تعتبر موروثا تاريخيا وثقافيا يعبر عن عبقرية الإبداع المغربي في المجال المعماري والعمراني من خلال الوظائف السكنية و العسكرية التي اضطلعت بها…

وشدد على أن تأهيل القصبة يتعين أن يشمل كل مرافقها ومكوناتها الداخلية والخارجية مما يتطلب في البدء إجراء دراسة إثنو-أركيولوجية تمكن من إعادة بناء وتصور الشكل الذي كانت عليه القصبة لما بنيت انطلاقا من اللقى والخدمات وجميع المرافق التي كانت تضمها.

ودعا إلى وضع هذا التأهيل في سياق استراتيجيات تنموية تركز على الاهتمام بالتراث المادي والتراث غير المادي والمقومات التاريخية والثقافية والسياحية للمنطقة عموما والقصبة خصوصا، ليشكل هذا التأهيل محركا للسياحة والدينامية الثقافية بالجهة من خلال تهيئة القصبة كفضاء لتنظيم ندوات ثقافية واستقطاب مفكرين ومبدعين وسينمائيين ونقاد وباحثين في التاريخ سواء من المغرب او خارجه، مسلطا الضوء على أهمية الشراكات بين الجامعة والمجالس الترابية ومختلف الفاعلين لتحقيق هذا المبتغى يرتكز على وضع تصور شمولي ينطلق من اهتمامات كل قطاع على حدة، من أجل إنقاذ القصبة وتصنيفها كتراث وطني.