بني ملال .. اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية تعقد دروتها الثانية برسم سنة 2021

بني ملال – ترأس والي جهة بني ملال – خنيفرة، خطيب لهبيل، اليوم الأربعاء بمقر الولاية، أشغال الدورة الثانية للجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم سنة 2021، تفعيلا للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

واستعرض الوالي بهذه المناسبة أهم إجراءات وإنجازات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال برسم السنة المالية 2021، خاصة تلك المتعلقة بتحسين الدخل لفائدة الشباب ودعم التمدرس والعناية بصحة الأم والطفل.

وأوضح، في هذا الصدد، أنه في إطار مواكبة المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا والمتوسطة في مراحل النشوء والتطور والمساهمة في تمويل أنشطتها، تمت المصادقة على دعم 42 مشروعا، سيساهم فيه صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتمادات مالية تفوق 3,4 مليون درهم.

وتابع أنه في إطار دعم التعاونيات والمقاولات المحلية النشيطة، تم انتقاء 58 مشروعا ستخصص لها اعتمادات مالية تفوق 5,7 مليون درهم، مشيرا إلى أن 83 تعاونية بإقليم بني ملال ستستفيد من دعم بقيمة 90 ألف درهم لكل تعاونية، في إطار برنامج دعم التعاونيات الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والمنفذ من قبل منظمة GIVE-DIRECTLY بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وذكر الوالي أنه في إطار مواكبة وإرشاد الشباب الباحثين عن الشغل، توجد اتفاقية في طور الإعداد من طرف التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية مع جمعية وطنية متخصصة في مجال الوساطة في التشغيل، مضيفا أن صندوق المبادرة سيخصص اعتمادات مالية تناهز مليون درهم لدعم البرنامج الخاص بإيجاد فرص عمل لفائدة شباب إقليم بني ملال الذين يعانون من عدم الملاءمة بين مستواهم الدراسي والحاجيات الفعلية لسوق الشغل.

وفي إطار مكافحة الهدر المدرسي عبر تخفيف عبء مصاريف التمدرس وتقديم الدعم للأسر المعوزة، سجل والي الجهة أنه تم تخصيص اعتمادات مالية فاقت 6 ملايين درهم، لاقتناء وتوزيع الأدوات والكتب المدرسية اللازمة لفائدة ما يفوق 80 ألف و 500 تلميذ بالوسطين القروي والحضري يتابعون دراستهم بالمدارس والثانويات الإعدادية بإقليم بني ملال برسم الموسم الدراسي 2021-2022.

وأشار والي الجهة في السياق ذاته إلى أن أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية اقترحوا اقتناء حوالي 12 حافلة للنقل المدرسي باعتمادات مالية قدرت ب 4,8 مليون درهم، بغاية تعزيز وتقوية أسطول النقل المدرسي بالإقليم.

وبخصوص دعم صحة الأم والطفل، ذكر السيد لهبيل بالشروع في تفعيل البرنامج الثلاثي الأطراف موضوع الاتفاقية الثلاثية المبرمة بين وزارة الداخلية ( التنسيقية الوطنية للتنمية البشرية، وزارة الصحة و منظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة ( UNICEF )، الذي يهدف بالأساس إلى تحسين صحة وتغذية الأم و الطفل من خلال تعزيز وتقوية هياكل ومهام وفعالية جميع مكونات منظومة الصحة الجماعاتية.

ومن أجل تحسين وتجويد خدمات وتدخلات جميع البرامج التنموية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وكذا الالتقائية مع البرامج التنموية الحكومية الأخرى، أفاد والي الجهة بأنه تم إبرام اتفاقية شراكة بين اللجنة الجهوية واللجان الإقليمية للتنمية البشرية لعمالات الجهة، وجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، لإنجاز بحث ميداني حول مستويات معيشة الأسر، حيث سيتم رصد غلاف مالي يناهز مليون درهم لهذه العملية على مستوى إقليم بني ملال.

وأوضح أن هذا البحث يروم بالخصوص جمع المعطيات الديموغرافية والصحية المحينة لجميع أفراد الأسرة، تتعلق بالتربية وتعليم الأطفال الممارسات و الأنماط الغدائية، والوضعية المهنية من أجل التوفر على قاعدة أساسية للتشخيص المعمق وتحديد الحاجيات الحقيقية ومتطلبات الساكنة المستهدفة.