بني ملال-خنيفرة: إعطاء انطلاقة برنامج “ازدهار مغاربة العالم” لمواكبة استثمارات الجالية بالجهة

بني ملال – أعطى المركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال-خنيفرة اليوم الأربعاء انطلاقة برنامج “ازدهار مغاربة العالم”، الذي يرمي إلى دعم المقاولين ورجال الأعمال من مغاربة العالم ومواكبة استثماراتهم بجهة بني ملال خنيفرة.

جاء ذلك في إطار ندوة رقمية نظمها المركز في منصة زوم، تحت شعار “استثمار مغاربة العالم رافعة للتنمية الجهوية” ، وذلك احتفالا باليوم الوطني لمغاربة العالم مع الجهة 13 للكونفدرالية العامة للمقاولات المخصصة للمغاربة المقاولين وذوي الكفاءات العالية في العالم.

ويعد هذا البرنامج الشق السادس من برنامج ازدهار الذي تم اعتماده كبرنامج متكامل لدعم ومواكبة المقاولات وحاملي المشاريع في 9 أبريل الماضي، بشراكة مع أزيد من 16 مؤسسة جهوية ووطنية ودولية تهتم بتطوير ودعم الاستثمار و المقاولات الصغيرة جدا ، والصغيرة و المتوسطة.

وخلال هذه الندوة الرقمية، التي عرفت مشاركة 387 مشاركا، تم التوقيع على اتفاقية شراكة بين المركز الجهوي للاستثمار والجهة 13 للكونفدرالية العامة للمقاولات المخصصة للمغاربة المقاولين وذوي الكفاءات العالية من مغاربة العالم.

وتندرج هذه الندوة ، حسب المنظمين، في سياق الالتزام بتوصيات النموذج التنموي الجديد الذي يهدف إلى الاهتمام بشؤون المغاربة المقيمين بالخارج، وتعزيز مساهمتهم في مختلف الأوراش المتعلقة ببلدهم وتوطيد العلاقة التي تجمعهم بوطنهم.

وبالمناسبة سلط عرض قدم بالمناسبة ، الضوء على الدور الهام الذي يلعبه المركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال-خنيفرة ، في دعم حاملي المشاريع و المقاولات بكل أنواعها سواء الصغيرة جدا ، أو الصغيرة أو المتوسطة رغبةً في إنعاش الاقتصاد المحلي والجهوي.

في سياق متصل استعرض مدير المركز الجهوي السيد محمد أمين البقالي، في كلمة افتتاحية ، مجمل التدابير المعتمدة من طرف المركز الجهوي للاستثمار لجهة بني ملال خنيفرة، لتسهيل المساطر الإدارية، وكذلك العرض الترابي الذي قدمته إدارته تفعيلا لتوصيات النموذج التنموي الجديد ، وتطبيقا لقوانين 55-19 وكذلك قانون الإطار 47-18 الذي تم بموجبه إنشاء اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار.

وأشار بهذا الخصوص إلى أن المركز الجهوي للاستثمار يعد الآن الأول وطنيا فيما يتعلق بمدة معالجة الملفات الاستثمارية من خلال تبيان حاصلة الأسدس الأول لسنة 2021، بحيث تقلصت آجال معالجة الملفات إلى 5,6 يوم مقابل 13 يوما كمعدل وطني ، بالموازاة مع الزيادة ب 32 بالمائة من استقبال الملفات الاستثمارية مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2020.

وبدوره توقف السيد كريم عمور عن الكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب عند آفاق هذه الشراكة، وحصيلة التدابير والجهود التي تقوم بها الكونفدرالية من أجل توطيد علاقة المغاربة المستثمرين وذوي الكفاءات العالية بوطنهم ، وتعريفا بالمغرب كحاضنة مناسبة للاستثمارات الدولية، وواجهة فعالة للاستثمار الإفريقي، مثمنا مجهودات الدولة تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في الإشعاع الاقتصادي والترويج الترابي للمملكة بالعالم.

ومن جانبه أشار مدير قطب التحفيز الاقتصادي والعرض الترابي بالمركز الجهوي للاستثمار لجهة بني ملال-خنيفرة السيد نوفل الحمومي إلى الفرص الاستثمارية الجهوية ، مبرزا مقومات “برنامج ازدهار مغاربة العالم” لإنشاء وتطوير وضمان استدامة مقاولات رجال الأعمال من مغاربة العالم بالجهة.

وجدير بالذكر أن المركز الجهوي للاستثمار لجهة بني ملال-خنيفرة انخرط في ورش كبير هذه السنة من خلال تفعيل برنامج ازدهار ، وإطلاق مشاريع إحداث المنصات الرقمية، خاصة المتعلقة بالعقار لإنجاز المشاريع الاستثمارية، والمصادقة على اتفاقيات متعلقة بإحداث منصة للمقاولات المبتكرة والناشئة.