بني ملال : نسبة تقدم أشغال تهيئة منتزه عين أسردون تبلغ 50 في المائة

بني ملال – شهدت عملية تهيئة منتزه عين اسردون، بمدينة بني ملال والتي أعطيت انطلاقتها بداية السنة الحالية، بتكلفة اجمالية ناهزت حوالي 33 مليون درهم تقدما بنسبة 50 في المائة.
وتشمل هذه الأشغال إحداث فضاء الألعاب للأطفال الذي بلغت نسبة إنجاز أشغاله 100 في المائة، وتهيئة وفتح مسلكين للراجلين يربطان موقع عين اسردون بسيدي بويعقوب وتامكنونت اللذان وصلت نسبة تقدم الأشغال بهما 50 في المائة، فيما حققت أشغال كهربة هذين المسلكين وتقوية إنارة موقع عين أسردون، نسبة تقدم ناهزت 40 في المائة.
وقد قام والي جهة بني ملال خنيفرة، عامل إقليم بني ملال السيد خطيب الهبيل، صباح اليوم السبت، بزيارة تفقدية للاطلاع على سير الأشغال بمنتزه عين أسردون.
وفيما يخص الصفقة المتعلقة ببناء مختلف التجهيزات الأخرى على مستوى موقع عين أسردون (متحف للتعريف بالتراث الثقافي ومركز معلومات والاستقبال، وتهيئة فضاء للقراءة، وبناء قاعة للصلاة، وتهيئة القصر كفضاء للعروض الفنية وبناء مقهى بانورامي للاستراحة، واحداث أكشاك)، فإن نسبة تقدم أشغالها تجاوزت 40 في المائة.
كما أن الأشغال المتعلقة بإنجاز نافورة وإعادة تهيئة السواقي والجسور والأحواض المائية المتواجدة بالموقع، حققت نسبة تقدم تجاوزت 20 في المائة.

وبحسب عمالة إقليم بني ملال فارتباطا بهذه النسب المحققة، يكون تقدم إنجاز مختلف الأشغال المرتبطة بالصفقات الخاصة بتهيئة منتزه عين أسردون، تسير بوتيرة جيدة ووفق الجدولة الزمنية المحددة لإنجاز هذا المشروع المتكامل، مما سيمكن منتزه عين اسردون من الانفتاح على محيطه الطبيعي الذي يشكل نقط جذب للمواطنين كسيدي بويعقوب وتامكنونت، بالإضافة الى جعله يكتسي حلة جديدة تؤثثها مجموعة من التجهيزات والمرافق الهامة التي تؤهله ليشكل قبلة للراحة والترفيه والتثقيف لمختلف الفئات العمرية من الزوار.

ويندرج مشروع تهيئة منتزه عين اسردون في إطار الجهود الرامية الى تحقيق التنمية السياحية بجهة بني ملال خنيفرة، التي أصبحت تعرف دينامية متسارعة من خلال اعتماد مجموعة من البرامج تتضمن انجاز عدة مشاريع تروم تثمين المؤهلات السياحية التي تزخر بها الجهة وتطوير والنهوض بالسياحة الايكولوجية والمستدامة الجهوية، وذلك في إطار اتفاقيات وعقود تعاون بين عدة شركاء على المستوى الجهوي والوطني والدولي.