خريبكة: متطوعون يعيدون الحياة للمدينة بتزيين أزقتها

التأم العشرات من المتطوعين في مبادرة مواطنة عبر تزيين أزقة المدنية القديمة لخريبكة ورسم جداريات أضفت جمالا ورونقا في واحد من أعرق أحياء المدينة، في محاولة لكسر الروتين الذي فرضته يوميات الحجر الصحي.

وتوخت هذه الفعالية، التي شارك في تنظيمها مجموعة من الشباب المساهمة في إعادة التهيئة الحضرية والبيئية للمدينة القديمة من جهة، وتشجيع الشباب على العطاء والمبادرة، حيث قام المتطوعون بصباغة الجدران، ورسم لوحات وجداريات على جنبات الأزقة ووضع أصائص الزهور والنباتات لتزيين الفضاء.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد بوعزة فلاحي وهو واحد من الفعاليات المشاركة، أن هذه المبادرة التطوعية تهدف إلى تعبئة المتطوعين للقيام بأنشطة تمكن من تحسين إطار العيش بالمناطق السكنية.

وأضاف أن المبادرات التي تقوم بها الساكنة لها تأثير كبير على المجال الذي تعيش فيه، وتشكل دعامة مهمة لتحقيق التنمية المجتمعية، مشيرا إلى أهمية العمل الجماعي في رفع التحديات التي تواجه مدن اليوم خاصة على المستوى البيئي والإنساني.

من جهته أشار عادل الحر واحد من شباب المبادرة، الي أن الاتجاه إلى التعاون بين الساكنة بكل مكوناتها في صباغة الأزقة ورسم لوحات على جنباتها، سيساهم لا محالة في تجديد نمط العيش، وشساعة الفضاء في نفسية الساكنة.