دورة شتنبر: المجلس الإقليمي لأزيلال يستعرض تدابير مواجهة كورونا المستجد

أزيلال / استعرض المجلس الإقليمي لأزيلال، اليوم الاثنين، خلال انعقاد دورته العادية لشهر شتنبر، مختلف التدابير والمساهمات التي قدمها من أجل دعم الجهود المبذولة بالإقليم لمواجهة خطر تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بتكلفة مالية فاقت ثلاثة ملايين درهم.

وفي هذا الصدد أبرز رئيس المجلس خلال هذه الدورة التي حضرها على الخصوص عامل الإقليم والكاتب العام للعمالة، أنه تم الانخراط في المجهود التعبوي لمواجهة الفيروس الفتاك، من خلال المساهمة في التخفيف من تداعيات الجائحة وتقوية البنية التحتية الصحية، عبر تعزيز العرض الصحي بالمركز الاستشفائي الإقليمي بأزيلال بأجهزة طبية لفائدة القطاع الصحي بغلاف مالي يقدر بمليون و164 ألف درهم، بتمويل من قبل المجلس الإقليمي بأزيلال والمكتب الوطني للشريف الفوسفاط.

وتضمنت لائحة الأجهزة المقتناة جهاز تنفس اصطناعي وجهازا للكشف بالصدى، وجهازا لفحص العظام وغيرها من التجهيزات والأدوات الضرورية.

كما خصص المجلس الإقليمي لأزيلال 900 ألف درهم لدعم القطاع الصحي ومواجهة الوباء من خلال تعزيز مستشفى القرب بدمنات بـست غرف عزل بطاقة استيعابية تصل إلى 12 سريرا ، وتوسيع غرف العزل وتجهيزها بالمركز الاستشفائي الإقليمي بأزيلال، والمساهمة في عملية الإيواء والتغذية للأطقم الطبية العسكرية والمدنية بمستشفى القرب بدمنات بتكلفة مالية تناهز 200 ألف درهم ، وتوزيع 25 ألف حصة غذائية على 44 جماعة ترابية بإقليم أزيلال .

ومن ضمن هذه المبادرات والمشاريع التمويلية الداعمة للقطاع الصحي، أيضا، شراء سيارة لنقل الأدوية من الحجم الكبير بتكلفة مالية تناهز 400 ألف درهم، وتوزيع 14 مضخة من الحجم الكبير و163 لتر من مواد التعقيم بتكلفة مالية تناهز 380 ألف درهم، من أجل تعقيم المؤسسات الحكومية والمرافق العمومية.

وعرفت أشغال هذه الدورة تأجيل المصادقة على ميزانية المجلس الإقليمي لسنة 2021 إلى غاية انعقاد الدورة الاستثنائية، في حين تمت المصادقة على نقط أخرى تهم اتفاقية شراكة لحماية بعض المراكز القروية بالإقليم من الفيضانات، واتفاقية شراكة لإنعاش الاقتصاد الاجتماعي، وتأهيل المرافق الاقتصادية بجماعة آبانت، وتأهيل مركز جماعة إيزو.

وفي كلمة بالمناسبة، ذكر عامل إقليم أزيلال بمختلف الجهود المبذولة من قبل السلطات المحلية والجهة والمجلس الإقليمي للحد من انتشار وباء فيروس كورونا، مشيرا من جهة أخرى إلى مجموعة من المشاريع التي أشرف عليها المجلس الإقليمي.

وتهم هذه المشاريع تدبير مشكل الماء الشروب وكهربة العالم القروي بنسبة 99 في المائة، وفك العزلة على جميع الجماعات الترابية في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية ، بتكلفة مالية تقدر بمليار درهم، وفتح المسالك وتكسية الطرق وشراء الآليات ومعدات طبية للمركز الاستشفائي الإقليمي لأزيلال، وبناء داخليات ومطاعم مدرسية، واقتناء عقار لبناء المستشفى الإقليمي لأزيلال والنواة الجامعية، ودعم مشروع زراعة الزعفران ب 14 جماعة ترابية بالاقليم.