كوفيد 19: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال تخصص اعتمادات استثنائية تفوق 4 ملايين درهم

ني ملال- خصصت اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال اعتمادات مالية استثنائية ناهزت 4.2 مليون درهم، لتعزيز التدابير المتحذة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا.

وأوضح بلاغ للجنة الإقليمية أن هذه الاعتمادات، التي تندرج في إطار المجهودات المبذولة لتعبئة كل الموارد المتاحة من أجل مواجهة تداعيات جائحة كورونا، خصصت لتوفير الأدوية واللوازم الطبية وتعزيز العرض الصحي ، ودعم المبادرات الإنسانية لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة.

وفي هذا السياق، وللتخفيف من آثار الحجر الصحي، تم اقتناء حوالي 3 آلاف حصة من المواد الغذائية وألف حقيبة (kits) مكونة من أدوية ومستلزمات طبية موجهة لفائدة المواليد الجدد والنساء الحوامل، خصوصا منها المنحدرة من أوساط هشة وفقيرة بالوسط القروي وشبه الحضري بإقليم بني ملال.

ولدعم القطاع الصحي في جانبه المتعلق بصحة الأم والطفل من أجل توفير كل الظروف اللازمة التي تتماشى والإجراءات الاحترازية والوقائية من العدوى وتفشي فيروس كورونا، تم اقتناء تجهيزات ومعدات طبية تروم تجويد الخدمات المقدمة من طرف المراكز الصحية للقرب عبر تراب الإقليم؛ كما تمت تهيئة وتجهيز دار الأمومة و08 دور الولادة، وذلك لضمان توفير فضاءات لاستقبال النساء الحوامل والمواليد الجدد تستجيب للمعايير الصحية والشروط الوقائية التي تجنب الإصابة بهذا الفيروس.

وأضاف المصدر نفسه أنه تماشيا مع تدابير الطوارئ الصحية، “حيث أن الظرفية الحالية المقرونة بانتشار مرض كوفيد 19 تفرض مواكبة وتوفير رعاية خاصة للفئات في وضعية هشاشة، فقد تم تخصيص غلاف مالي قدره 2,5 مليون درهم لدعم تسيير فضاءات رعاية واستقبال المسنين بدون مورد، والأشخاص بدون مأوى، والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمتخلى عنهم..”.

وأبرز البلاغ أن هذه المبادرات، التي جاءت في سياق الظرفية الصعبة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد، تشكل امتدادا للأهمية القصوى التي توليها برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لدعم القطاع الاجتماعي، خاصة في جانبه الصحي، إذ تمت بلورة عدة مشاريع لتعزيز وتوسيع العرض الصحي على مستوى إقليم بني ملال، وذلك بإحداث بنيات ومرافق صحية جديدة وتجهيزها، وتقوية أسطول سيارات الإسعاف المجهزة وغيرها من الإنجازات التي تمت بشراكة مع عدة فاعلين محليين.