أخبار من جهة بني ملال-خنيفرة

بني ملال/تحتضن كلية الآداب والعلوم الإنسانية ،اليوم الخميس، انطلاقا من الساعة الثانية بعد الزوال، لقاء أكاديميا تحت عنوان “أطروحة الدكتوراه: الجيل الجديد”.

ويشرف على تأطير هذا اللقاء، الذي ينظم بشراكة مع قطب الدراسات في الدكتوراه بجامعة مولاي سليمان، نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ومدير هذا القطب محسن إدالي.

 

+++++++

-احتضن فضاء المقهى الثقافي للسجن المحلي ببني ملال أول أمس الثلاثاء، محاضرة علمية بمناسبة شهر رمضان الأبرك، قاربت موضوع “التدين السليم ودوره في علاج الجريمة”، وذلك ضمن دروس الوعظ والإرشاد التي ينظمها المجلس العلمي المحلي بهذه المؤسسة السجنية.

ويرمي هذا اللقاء الرمضاني ، الذي نظم في إطار الشراكة والتعاون القائمين بين المجلس العلمي المحلي وهذه المؤسسة، إلى ترسيخ المبادئ السمحة للدين الإسلامي، والتوعية وتوفير الأمن الروحي للنزلاء والاستقرار النفسي لديهم.

وأبرز الدكتور يوسف مازي عضو المجلس العلمي المحلي بالمدينة ، خلال هذا النشاط الثقافي الذي حضره عدد من النزلاء، دور التدين في ترشيد سلوك الأفراد وإبعادهم عن طريق الجريمة والانحراف، داعيا إلى ضرورة الاهتمام بدور الأسرة والمدرسة والمسجد في إعداد أفراد صالحين للمجتمع، بعيدين عن جميع السلوكيات المنحرفة، وذلك في إطار المقاصد العامة للدين الإسلامي الحنيف.

 

++++++++

أشرف مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، أمس الأربعاء على لقاء تنسيقي مع الأطر والموظفين (العاملين سابقا بقطاع الشباب والرياضة) الذين أصبحوا تابعين لقطاع التربية الوطنية.

ويندرج هذا اللقاء التنسيقي في سياق مواصلة تفعيل مقتضيات أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وترجمة للتوجيهات الرسمية الهادفة إلى النهوض بالمجال الرياضي، باعتباره أحد ركائز النهضة المجتمعية المنشودة، ومساهما في تطوير المهارات الحركية الأساسية، وبناء العلاقات الاجتماعية، وتحفيز التنافسية لإعداد أبطال رياضيين على مختلف الأصعدة المحلية والإقليمية والجهوية والوطنية والدولية.

وفي كلمة بالمناسبة رحب السيد السليفاني بالأطر والموظفين العاملين في المجال الرياضي، داعيا إياهم إلى استثمار كفاءاتهم وتجربتهم المهنية الغنية للارتقاء بمجال الرياضة بالقطاع.