أفورار.. دورة تكوينية حول حرية التعبير والصحافة

أفورار – نظمت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال- خنيفرة، يومي 11 و12 نونبر الجاري بأفورار (إقليم أزيلال)، دورة تكوينية حول موضوع “حماية وتعزيز الحق في التعبير وحرية الصحافة” لفائدة صحافيين ومدونين بالجهة.

وعرفت هذه الدورة التكوينية مشاركة 24 صحافيا ومدونا يمثلون مختلف وسائل الإعلام المكتوبة والسمعية- البصرية والالكترونية.

وتمحورت أشغال هذه الدورة التكوينية حول أربع وحدات تناولت الضمانات الدستورية والقانونية لحرية الصحافة وحرية التعبير في التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية وأخلاقيات مهنة الصحافة، بالإضافة إلى الأدوار التي يلعبها الصحفي والمدون في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان.

وبهذه المناسبة، عرض رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال- خنيفرة، أحمد توفيق الزينبي، سياق الورشة التكوينية التي تأتي في إطار تنزيل البرنامج السنوي للجنة الجهوية في مجال التكوين وتقوية القدرات، خاصة في المحور الخاص بتعزيز قدرات الفاعلين الجهويين في المجالات المرتبطة بالحقوق والحريات.

وقال السيد الزينبي في هذا الصدد، إن هذه الورشة التكوينية تهدف إلى تقوية قدرات العاملين في الحقل الإعلامي بجهة بني ملال- خنيفرة عن طريق تسليط الضوء على حرية الصحافة وحرية التعبير في التشريعات الوطنية والمواثيق الدولية.

وتمحورت الوحدة الأولى من هذه الدورة التكوينية، التي سيرها أطر وأعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال- خنيفرة، حول الضمانات الأساسية لحرية التعبير والصحافة في دستور 2011، والقانون 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر، والقانون 89.13 المتعلق بالنظام الأساسي للصحافيين المهنيين، بالإضافة إلى قانون المجلس الوطني للصحافة.

وتميز اليوم الأول من هذه الدورة التكوينية بعرض للرأي الذي تقدم به المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول المقتضيات التي جاء بها مشروع القانون 71.17 القاضي بتعديل وتتميم القانون 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر.

وشهد اليوم الثاني تنظيم ثلاث ورشات تناولت، على وجه الخصوص، أخلاقيات مهنة الصحافة ودور الصحفيين والمدونين في حماية ثقافة حقوق الإنسان والتحسيس بأهميتها ونشرها.