أكربول بني ملال: التوقيع على بروتوكولات اتفاق لدعم 10 مقاولات

بني ملال- تم اليوم الثلاثاء ببني ملال التوقيع على عشر بروتوكولات اتفاق، همت 10 مشاريع استثمارية بقطب الصناعات الغذائية ببني ملال، بحجم استثمارات إجمالية تناهز 78 مليون درهم.

وبموجب هذه البروتوكالات، التي وقعها رئيس مجلس بني ملال خنيفرة السيد عادل بركات خلال حفل نظم بالمناسبة حضره والي الجهة السيد الخطيب الهبيل، سيستفيد عشرة مستثمرين جدد من الدعم المالي الذي يمنحه الصندوق الجهوي للاستثمار لاقتناء العقار ، لفائدة الراغبين في إنشاء مشاريعهم بقطب الصناعة الغذائية لأكروبول ببني ملال.

وتهم هذه الوحدات المقاولاتية، التي استفادت من دعم الصندوق، مجالات تخزين وتلفيف وتثمين المنتوجات المجالية والفلاحية واللحوم، بالإضافة إلى إنتاج المعدات والأنابيب الموجهة للاستعمال في السقي.

وتدخل هذه المشاريع الجديدة، التي من المتوقع أن توفر 166 منصب شغل قار، ضمن 22 مشروعا، التي وافقت اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار على استفادتها من صندوق الجهوي لدعم الاستثمار وخلق فرص الشغل على مستوى القطب الفلاحي أكروبول، باستثمار إجمالي يبلغ حوالي 559 مليون درهم. ومن المنتظر أن تخلق هذه المشاريع بأكملها 1100 منصب شغل قار.

وفي كلمة بالمناسبة ، أوضح رئيس مجلس جهة بني ملال-خنيفرة، أن من شأن التوقيع على هذه الاتفاقيات، تعزيز العرض الجهوي الموجه للمستثمرين في مجال الصناعات الغذائية بالمنطقة الصناعية المندمجة “أكروبول بني ملال”، والرفع بالتالي من المؤشرات التنموية بهذه الجهة.

وأكد أنه من أجل دعم الدينامية الاستثمارية هذه ، تطمح الجهة إلى الرفع من نسبة تمويل اقتناء العقار بهذه المنطقة إلى 75 في المائة من سعر هذا العقار عوض 50 في المائة التي يقدمها اليوم صندوق دعم الاستثمار الجهوي، مضيفا أن هذا الإجراء الطموح يندرج ضمن روزنامة من التدابير التي تراهن الجهة من خلالها على دعم وتشجيع الاستثمار بالجهة خلال الولاية الجماعية 2021-2026 ، بهدف المساهمة في إدماج الكفاءات الشبابية في سوق الشغل، وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين، والرفع من مؤشرات النمو بالمنطقة.

من جانبه، أبرز والي جهة بني ملال خنيفرة الإمكانات الكبيرة والمؤهلات العديدة التي تزخر بها المنطقة، مؤكدا بشكل خاص على موقعها الجغرافي وسط المغرب، وبالقرب من المراكز الاقتصادية الكبرى التي تشكل السوق المحتملة لأكثر من 18 مليون مستهلك.

وسلط الوالي الضوء على أهمية القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي الجهوي وكذلك البنى التحتية المختلفة التي تتوفر عليها الجهة ، لا سيما المطار والطريق السيار ومشروع توسيع شبكة السكك الحديدية لتصل إلى الأكروبول، مشددا على أهمية تثمين منتوجات الجهة من خلال إنشاء وحدات صناعية تحويلية للمنتجات المحلية من أجل الرفع من قيمتها المضافة.

من جهته ، أشار مدير المركز الجهوي للاستثمار لبني ملال خنيفرة، محمد أمين البقالي، إلى أن عدد المقاولات التي استفادت من الدعم المخصص لاقتناء الأراضي الذي يمنحه الصندوق الجهوي للاستثمار على مستوى هذه المنطقة الصناعية ارتفع إلى 20، مشيرا إلى أن إجمالي استثمارات هذه الوحدات بلغ 600 مليون درهم، ومن المنتظر أن تساهم في إحداث أزيد من 1000 منصب شغل.