إقليم أزيلال: حقوق النساء ومدونة الأسرة محور ندوة بأفورار

 أزيلال- نظم “النسيج الجمعوي التنموي” بإقليم أزيلال نهاية الأسبوع بأفورار ندوة علمية حول موضوع تعديل بعض مواد مدونة الأسرة، وذلك بمشاركة عدد من الجامعيين والحقوقيين والفاعلين المدنيين .

 وتندرج هذه الندوة في إطار مشروع “من أجل مدونة ضامنة للحقوق والمساواة بين الجنسين” موضوع اتفاقية شراكة بين النسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال و وزارة الدولة المكلفة لحقوق الإنسان، حول القضايا الخلافية المرتبطة بمدونة الأسرة من خلال المواد 20-49-53-175-236-238، للمساهمة في بلورة فهم مشترك من أجل تقديم مقترحات و تعديلات بخصوص هاته المواد.

   وأوضح رفيق ناجي رئيس النسيج الجمعوي التنموي بأزيلال ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه انطلاقا من الاهداف الاستراتيجية للنسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال والمتمثلة في تقوية قدرات الفاعلين التنمويين والترافع حول القضايا ذات الانشغال الجماعي للمواطنين والمواطنات، جاء هذا المشروع الذي يدخل في اطار إعمال مبادئ الخطة الوطنية الديمقراطية لحقوق الانسان التي اعتبرت بعض مواد مدونة الأسرة من القضايا الخلافية التي يجب تعميق الحوار والنقاش المجتمعي حولها .

   وأضاف أنه لتحقيق الأهداف المنشودة من المشروع، تم تنظيم هذه الندوة العلمية الثانية باعتبارها من المكونات الثلاثة للمشروع والتي تهدف إلى تعميق النقاش بين مختلف المكونات المجتمعية بخصوص المواد 175-236-238 من مدونة الأسرة في أفق انجاز مذكرة ترافعية تقدم للوزارة، وهي عبارة عن مقترحات وتعديلات لبعض مواد المدونة يجرى إعدادها بالاستعانة بخبراء وأساتذة جامعيين.

    وأشار إلى أن النسيج الجمعوي التنموي بأزيلال فتح هذا الفضاء للنقاش من اجل إيصال صوت قرى ومناطق ازيلال للجهات المعنية بخصوص تطلعاتهم وانتظاراتهم فيما يتعلق بمدونة الاسرة إيمانا من النسيج بأهمية مكانة الأسرة في المجتمع في ظل دستور 2011 الذي خصص لها مكانة أسمى وجب على الدولة والمجتمع حمايتها .