إقليم أزيلال: مبادرات إنسانية لإيواء مترشحين لمباريات التعليم

بني ملال / قام عدد من الفعاليات المدنية والأسر بإقليم أزيلال أمس الأربعاء ببادرة إنسانية وتضامنية “راقية” لتوفير الإيواء والتغذية لمجموعة من المترشحين لاجتياز المباريات التي أجريت أمس على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة.

في هذا السياق، أشرفت جمعيات من المجتمع بدمنات ، على سبيل المثال، على تنظيم عمليات استقبال وإيواء مترشحين بمؤسسات تربوية واجتماعية، في مسعى لمساعدتهم على اجتياز الاختبارات الكتابية لمباريات توظيف أطر الأكاديمية الخاصة بأساتذة التعليم الابتدائي والثانوي، في ظروف ملائمة.

وقبل أيام من موعد المباراة قام عدد من هذه الفعاليات والمواطنين بتخصيص صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ووضع أرقام هواتفهم لعرض خدمة الإيواء بالمجان على هؤلاء المترشحين والمترشحات لاجتياز الاختبارات الكتابية الخاصة بمباريات توظيف أطر الأكاديمية بالجهة، القادمين من مناطق بعيدة في ظل ظروف صحية استثنائية.

وفي هذا الإطار أعرب أحمد ، الطالب المجاز الذي حل بدمنات لاجتياز مباريات توظيف أساتذة التعليم الثانوي (شعبة الفلسفة)، عن تأثره للمستوى الإنساني الراقي لساكنة المنطقة، والاحتضان الحار الذي لقيه رفقة زملاء له ، و”الكرم الحاتمي” الذي أحاطته بهم أسر فتحت أبواب منازلها لاستقبالهم ، “على الرغم من تواضع إمكانيتهم، وشظف عيش بعضهم..”.

وأضاف في تصريح للوكالة ” لم أباشر أصلا البحث عن غرفة بأحد فنادق المدينة التي وصلتها مساء يوم الثلاثاء (يوم قبل موعد الاختبارات) ، حيث وجدت فور وصولي شبابا اقترحوا علي الالتحاق بمجموعة تتكون من 5 مترشحين استفادوا من المبيت بشكل مجاني ..لقد عشنا لحظات لا تنسى محفوفين بعناية خاصة وضيافة راقية، تميزها قيم الإيثار والسماحة والتواضع التي تميز ساكنة المنطقة…”.

وبأفورار (إقليم أزيلال) تفاجأ مترشحون آخرون بسكان المنطقة وشبابها الذين قاموا بإعداد موائد فطور في فضاءات عامة بالشارع على شرف هؤلاء القادمين من مدن مغربية أخرى، وإيواء عدد منهم لم تسعفه الظروف على حجز غرف بإحدى الفنادق المحدودة الطاقة الاستيعابية بالمدينتين أو العثور على منازل للكراء، في صور تعكس كرم الضيافة وروح التآخي والتضامن التي تميز المغاربة.

في هذا الإطار أوضحت جميلة آيت يسو رئيسة جمعية “تزكي لتنمية المرأة القروية” بدمنات، في تصريح مماثل ، أن جمعيتها وعلى غرار السنوات الماضية قامت بمبادرة استقبال وإيواء حوالي 38 من المترشحين وتوفير التغذية لهم بالمركز التابع للجمعية ، وذلك بغية مساعدتهم على التحضير للمباراة في أجواء من الأمن والطمأنينة.

وأضافت أن هذه البادرة أملتها دواع إنسانية وتضامنية مع هؤلاء المترشحين القادمين من مناطق بعيدة ، في ظل جائحة كورونا ، وبالنظر إلى “محدودية الطاقة الاستيعابية” لفنادق هذه المدن، مشيدة بالتفاعل الكبير مع هذه البادرة التضامنية الفريدة، وبالروح الإنسانية الراقية للمغاربة عموما ، والكرم الذي يميز ساكنة هذه المناطق .

وقد شارك في هذه الاختبارات الكتابية17 ألفا و886 مترشحة ومترشحا للتباري حول 1419 منصبا تربويا وإداريا مخصصا من قبل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لفائدة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة.

واجتاز هؤلاء المترشحين المذكورين الاختبارات الكتابية لمباريات توظيف أطر الأكاديمية الخاصة بأساتذة التعليم الابتدائي (تخصص مزدوج وتخصص أمازيغية)، وأساتذة التعليم الثانوي بسلكيه، وأطر الدعم الإداري، وأطر الدعم التربوي وأطر الدعم الاجتماعي.