إقليم خنيفرة.. انطلاق قافلة التعمير الموجهة للعالم القروي

 

أجلموس (إقليم خنيفرة) – أطلقت الوكالة الحضرية لخنيفرة، اليوم الإثنين، على مستوى الجماعة القروية لأجلموس، قافلة القرب الموجهة للعالم القروي.

وتروم هذه القافلة، المنظمة بشراكة مع الجماعات الترابية، تحت شعار ”الوكالة الحضرية في خدمة العالم القروي”، تقديم الخدمات الإستشارية لساكنة الوسط القروي، وتحسيسها بمسطرة ومعايير البناء، وكذا التسهيلات الممنوحة لها.

وستجوب هذه القافلة عددا من الجماعات القروية بإقليم خنيفرة من أجل تشجيع ولوج المواطنين بشكل عادل إلى الخدمات العمومية، لا سيما دائرتي أجلموس والقباب.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس مصلحة الهندسة المعمارية والتعمير بالوكالة الحضرية لخنيفرة، أحمد تقات، أن إطلاق قافلة القرب الموجهة للعالم القروي بإلاقليم يندرج في إطار مقاربة الإنصات وتحسيس الساكنة القروية بخصوص شروط البناء في الوسط القروي.

وأضاف أن هذه القافلة ستمكن من الاطلاع على مشاكل التعمير بالعالم القروي وتقديم شروحات ونصائح للساكنة بخصوص مساطر ومراحل الحصول على رخصة البناء، فضلا عن المواكبة التقنية.

من جهته، أكد رئيس جماعة أجلموس، امحمد أقبلي، أن هذه القافلة تتناول الإشكاليات المرتبطة بالتعمير في العالم القروي، وذلك بغية إيجاد حلول ناجعة من أجل تبسيط الإجراءات والمساطر بالنسبة للمواطنين والمستثمرين لتيسير إنجاز المشاريع في الوسط القروي، مشيرا إلى أن مدونة التعمير والنصوص التشريعية المنظمة لهذا القطاع تفرض بعض المساطر في ما يتعلق برخص البناء، والتي يصعب تفعيلها في العالم القروي.

وأضاف أن تطلعات ساكنة العالم القروي، في ما يتعلق بقطاع التعمير، تتمثل في تبسيط المساطر والقوانين المتعلقة، واعتماد آليات مرنة قادرة على تنمية المجال القروي، وذلك بغية المساهمة في تقليص الفوارق المجالية، وفك العزلة عن الوسط القروي، وضمان الولوج إلى الخدمات الأساسية.