إقليم خنيفرة: تنظيم حملة للتبرع بالدم

خنيفرة – نظمت الجمعية الاجتماعية لموظفي وزارة الداخلية والمجلس الإقليمي لخنيفرة اليوم الأربعاء حملة للتبرع بالدم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتبرع بالدم، وذلك تحت شعار” تبرع بالدم واجعل العالم ينبض بالحياة”.

وقد عرفت هذه الحملة، التي تمت بشراكة مع المركز الجهوي لتحاقن الدم بمكناس، توافد أعداد هامة من موظفي وموظفات العمالة والمجلس الإقليمي وعناصر القوات المساعدة والأمن الوطني وساكنة المدينة للتبرع بالدم.

وسعت هذه المبادرة الإنسانية، التي نظمت تحت إشراف عمالة إقليم خنيفرة وبمساهمة منظمة الهلال الأحمر المغربية فرع خنيفرة ، إلى الرفع من مخزون الدم الذي سجل نقصا حادا داخل مراكز التحاقن في الآونة الأخيرة بسبب تراجع عدد المتبرعين.

كما تروم إنقاذ المرضى الذين هم في أمس الحاجة إلى هذه المادة الحيوية، وتقليص العجز الذي يسجله المركز الجهوي لتحاقن الدم بمكناس خلال هذه الظرفية الاستثنائية التي يعيشها المغرب في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أوضح السيد سيدي محمد العلوي المداغري ، عن جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الداخلية والمجلس الإقليمي لخنيفرة، أن هذه الحملة تندرج في إطار اتفاقية شراكة وتعاون بين الجمعية والمركز الجهوي لتحاقن الدم بمكناس، للمساهمة في سد الخصاص الحاصل في هذه المجال على مستوى إقليم خنيفرة.

من جهته أشار السيد هشام الخمليشي ، المسؤول عن التواصل والتحسيس بهذا المركز الجهوي، في تصريح مماثل، إلى أن هذا المبادرة تندرج في إطار النسخة الخامسة من حملات التبرع التي يقوم بها المركز بهدف تعزيز العرض الصحي وتوفير الاحتياجات المتعلقة بتوفير مخزون كاف من هذه المادة الضرورية .

يذكر أن جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الداخلية والمجلس الإقليمي لخنيفرة نظمت مؤخرا سلسلة من الحملات على مستوى إقليم خنيفرة بشراكة مع المركز الجهوي لتحاقن الدم بمكناس ٬ “وذلك تماشيا مع سياسة وزارة الصحة الرامية إلى تشجيع المواطنات والمواطنين على التبرع بالدم، قصد توفير الكمية الكافية من أكياس الدم، لمواجهة الاحتياجات والخصاص في هذه المادة الحيوية”.