إقليم خنيفرة .. توسيع العرض المدرسي بإحداث 4 مدارس جماعاتية و داخلية جديدة

تعزز العرض المدرسي بإقليم خنيفرة ٬ خلال الموسم الدراسي الحالي 2022-2023 ٬ بإحداث 4 مدارس جماعاتية و داخلية جديدة.

 وستساهم هذه البنيات الجديدة في الحد من ظاهرة الهدر المدرسي  والانقطاع عن الدراسة ، وتعزيز استقبال وإيواء تلميذات وتلاميذ الوسط القروي بإقليم خنيفرة في أحسن الظروف.

 ويتعلق الأمر ٬ بإحداث 4 مدارس جماعاتية بكل من الجماعات الترابية سيدي يحي اوساعد ، وآيت إسحاق و أم الربيع والبرج ، مخصصة للسلك الإبتدائي ب 32 حجرة .

 في السياق ذاته ، ثم إحداث داخلية بالثانوية الإعدادية 20 غشت بجماعة كروشن بطاقة استيعابية تصل الى 120 سرير ، مخصصة للسلك الإعدادي والثانوي .

 أما فيما يخص التعليم الإبتدائي ٬ فقد ثم توسيعه ب 25 حجرة ، بالإضافة الى 30 قسما للتعليم الأولي ٬ موزعة على كافة تراب الإقليم .

و في إطار الجهود المبذولة ٬ من أجل توسيع وتنويع العرض المدرسي وتحسين جاذبية المؤسسات التعليمية والفضاءات المدرسية وتوفير الظروف الملائمة للتعلم ٬ وكذا شروط عمل المدرسين من أجل الارتقاء بخدمات المنظومة التربوية ،فقد بلغ عدد الحجرات الدراسية ٬ التي تم بناؤها لتعويض مثيلاتها من البناء المفكك بالإقليم ، ما مجموعه 46 حجرة .

 وفي تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أكد مصطفى مومن المدير الإقليمي للتربية الوطنية بخنيفرة ٬ أن توسعة البنية التحتية بالمنطقة تندرج  في إطار توسيع العرض المدرسي وتلبية الحاجة التعليمية بالنسبة لهذا الموسم الدراسي الحالي 2022-2023  مشيدا بالتعاون المثمر مع السلطات المحلية ٬ التي قدمت المساعدات الممكنة لحل العديد من الإشكالات  المتعلقة بالدخول المدرسي الجديد.

وأضحى إقليم خنيفرة رائدا على مستوى شبكة المدارس الجماعاتية ، من خلال تجميع الفرعيات والحد من الأقسام المشتركة ، وتوفير أجواء ملائمة للتعلم بالوسط القروي  عبر تخفيف أعباء التنقل على التلاميذ ، وتوفير خدمات الإطعام وغيرها .

وتطمح الفعاليات التربوية بالإقليم إلى تعزيز البنيات التحتية التعليمية اكثر فأكثر لبلوغ إجمالي 28 مدرسة جماعاتية بحلول سنة 2023.