استحقاقات 8 شتنبر بالفقيه بن صالح: مشاركة هامة في إطار الالتزام بالتدابير الصحية

الفقيه بن صالح – شرع عدد من الناخبين بإقليم الفقيه بن صالح منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء في التوافد على مكاتب التصويت المخصصة لانتخاب ممثليهم في الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية ل8 شتنبر ، وذلك في احترام تام للتدابير الصحية لمكافحة كوفيد 19.

وقد سجل الطاقم الصحفي لوكالة المغرب العربي للأنباء وقناته إم 24 بعين المكان توافد أعداد هامة من الناخبين على مستوى مدرسة الشريف الإدريسي منذ الصباح، الذين كان يتعين عليهم تعقيم أياديهم قبل وبعد عملية التصويت، مرتدين كمامات طبية لتفادي أية تطورات وبائية محتملة، وملتزمين بالتوجيهات الصحية الصادرة عن الجهات المختصة.

وخلال فترة ما بعد الظهيرة، لوحظ ارتفاع في أعداد الناخبين المتوافدين على مكاتب التصويت ، بمشاركة هامة لشباب الإقليم، متطلعين إلى اختيار ممثلين يتمتعون بالنزاهة وقادرين على مواجهة تحديات التنمية على مستوى جماعاتهم الترابية ، وتطوير الممارسة الديمقراطية ومشاركة الشباب في تدبير شؤون مدنهم.

وجرت هذه الانتخابات في ظروف عادية ، وفي احترام للإجراءات الاحترازية ضد كوفيد 19 .

وفي تصريحات لقناة إم 24 ، أعرب عدد من الناخبين عن أملهم في أن تفرز هذه الانتخابات نخبة جديدة لمواجهة التحديات التنموية الكبرى بإقليم الفقيه بن صالح، وتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي لفئة الشباب والنساء والأشخاص في وضعية هشاشة.

وأشادوا بالأجواء الإيجابية والشفافة التي تجرى في ظلها هذه الاستحقاقات ، منوهين بالتعبئة الكبيرة للسلطات العمومية والتزامها بضمان انتخابات نزيهة وشفافة.

وبلغ عدد الناخبين المسجلين باللوائح الانتخابية على مستوى إقليم الفقيه بن صالح 284 ألف و523 ناخبا،الذين توجهو إلى مكاتب الاقتراع لاختيار ممثليهم في الجماعات الترابية ومجلس جهة بني ملال – خنيفرة ومجلس النواب.

ويبلغ عدد المرشحين في الانتخابات التشريعية على مستوى الإقليم 60 مرشحا ، موزعين على 15 لائحة انتخابية ، يتنافسون للفوز ب04 مقاعد بمجلس النواب، بينما بلغ عدد اللوائح الانتخابية في إطار الاستحقاقات الخاصة بالمجلس الجهوي 12 لائحة انتخابية.ويتنافس 589 مرشحا موزعين على 19 لائحة للفوز بمقاعد المجلس الجماعي لاقتراع 8 شتنبر.

وقد تم فتح 618 مكتب تصويت على مستوى الإقليم، من ضمنها 437 بالعالم الحضري و145 بالعالم القروي ، من أجل توفير الظروف المناسبة لإجراء عملية انتخابية ناجحة لاختيار ممثلي المجلس الجماعي والمجلس الجهوي ومجلس النواب.