افتتاح الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للإبداع المسرحي بمدينة الفقيه بن صالح

الفقيه بن صالح – افتتحت مساء أمس الثلاثاء بالفقيه بن صالح، فعاليات الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للإبداع المسرحي (دورة الفنان عبد القادر مطاع).

وتميز حفل افتتاح الدورة التي احتضنتها رحاب المركب الثقافي للمدينة، والمنظمة من طرف فرقة مسرح “النون والفنون” تحت شعار “المسرح جسر للتواصل بين الشعوب والحضارات”، بحضور شخصيات من عوالم الفن والمسرح والرياضة والإعلام إلى جانب جمهور غفير من ساكنة المنطقة.

وقال رئيس المهرجان السيد عبد الجليل أبو عنان في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدورة تأتي كتتويج لأربع سنوات من العمل الجاد عقب إحداث المهرجان سنة 2015، وذلك من أجل إعطاء نفس جديد لمدينة الفقيه بن صالح وإبراز المواهب والطاقات الإبداعية لدى الشباب، وتحفيزهم على تفجير طاقاتهم الإيجابية وجعلها في خدمة الثقافة والفن والمجتمع.

من جانبه، أكد المدير الفني للدورة السيد يونس تفاحي في تصريح مماثل، أن المهرجان يندرج في إطار مد جسور التعاون والحوار والتلاقح بين الثقافات، سعيا إلى نشر ثقافة التسامح والأخوة والسلام، ونبذ مظاهر الكراهية والعنف، وتنويع وسائط وقنوات التواصل بين الشعوب والحضارات من خلال الفن عموما والمسرح بصفة خاصة.
وعرف حفل افتتاح هذه الدورة، التي تنظم إلى غاية الثالث والعشرين من شهر دجنبر الجاري، تخصيص احتفالية تكريمية للفنان عبد القادر مطاع، تقديرا لعطاءاته الغزيرة والمتميزة في مجال التمثيل، ودوره في إثراء رصيد المسرح والدراما التلفزيونية والسينمائية في المغرب.

واعتبر الفنان عبد القادر مطاع، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، هذا التكريم بمثابة التفاتة كريمة ونبيلة من منظمي المهرجان ومن فعاليات مدينة الفقيه بن صالح، معربا عن اعتزازه الكبير بهذا الاحتفاء الذي يأتي بعد 57 سنة من العطاء الفني.

وجرى بهذه المناسبة، تكريم عدة شخصيات فنية ورياضية، من بينها المخرج المسرحي القطري سالم المنصوري، والممثل السينمائي والتلفزيوني عبد اللطيف شوقي، والفنان عبد الحق جوهري عضو (مجموعة لمشاهب)، والمخرج والكاتب المسرحي عبد اللطيف نجيب.

كما تم تكريم كل من محمد سلاك رئيس فريق أطلس 05 لكرة القدم النسوية، وعبد النبي سعودي مدرب المنتخب الوطني للتايكواندو ورئيس نادي الوفاق بمدينة الفقيه بن صالح، والبطلة فاطمة الزهراء أبو فارس الحائزة على الميدالية الذهبية في التايكواندو ضمن منافسات وزن أزيد من 63 كلغ خلال الألعاب الأولمبية للشباب التي احتضنتها العاصمة الأرجنتينية بوينوس آيريس في أكتوبر الماضي.

وتم خلال الحفل تقديم لجنة تحكيم الدورة التي يرأسها عبد المجيد شكير، وتضم في عضويتها كلا من إبراهيم الهنائي وطارق الربح من المغرب، إضافة إلى منصور علي محمد عمايرة من الأردن، فضلا عن تقديم لجنة مناقشة العروض المسرحية، والتي تتألف من الفنانين فاطمة أكلاز، أحمد سين ومحمد حتيجي. كما تم تقديم الفنان عبد الكبير الركاكنة كضيف شرف لهذه الدورة.
وتشارك في المهرجان ثمانية عروض مسرحية تمثل فرقا من سلطة عمان وتونس والجزائر والمغرب، من ضمنها ستة عروض تتنافس على جوائز المسابقة الرسمية، وهي “خيوط من أحلام” لفرقة مسرح الشرق من سلطنة عمان، و”يحدث أن” لشركة آر أوس للإنتاج والتوزيع الفني من تونس، و”كأسك يا سقراط” لفرقة الرسالة للمسرح من الجزائر، و”علاش” لفرقة الكواليس للمسرح بتيط مليل، و”كاموفلاج” لفرقة فوانيس للمسرح بورزازات، و”المجذوبية” لفرقة محترف 21 بالدار البيضاء.

وستتنافس هذه العروض على الجوائز السبعة المخصصة للدورة، وهي الجائزة الكبرى للمهرجان، جائزة النص المسرحي، جائزة الإخراج، جائزة السينوغرافيا، جائزة أحسن تشخيص ذكور، جائزة أحسن تشخيص إناث وجائزة لجنة التحكيم.

كما سيكون لجمهور المركب الثقافي لمدينة الفقيه بن صالح لقاء، خارج المسابقة الرسمية، مع عروض لمسرحية “بلوكاج” لنادي المرآة للمسرح بمدينة فاس، وعرض مسرح الشارع “تياترو بورطور 2” لفرقة الكواليس للمسرح بتيط مليل.

ويتضمن برنامج الدورة تنظيم ندوة فكرية، اليوم الأربعاء، في موضوع “المسرح بين الفن والتربية”، يؤطرها كل من عبد المجيد شكير ومنصور علي محمد عمايرة، إضافة إلى توقيع إصدار مسرحية “الشاب حيران” وكتب مسرحية أخرى.
وتعرف الدورة تنظيم ورشات فنية تهم بالخصوص “تقنيات التشخيص المسرحي”، و”تقنيات الارتجال المسرحي”، و”التعبير الجسدي”، وتقنية “اللعب الدرامي”، و”تقنيات مسرح الشارع”، و”كيفية استعمال الخط العربي في الزخرفة”، يستفيد منها على الخصوص، تلاميذ مؤسسات تعليمية ونزلاء السجن الفلاحي بالمدينة، إلى جانب تنظيم معرض للفنون التشكيلية بصيغة المؤنث، بمشاركة كل من مريم السدري، سهام الزعيم وصباح غرفاوي، وتحت إشراف الفنان جمال زكراوي.