الغرفة الفلاحية لجهة بني ملال خنيفرة تعقد جمعها العام العادي

بني ملال – عقدت غرفة الفلاحة بجهة بني ملال خنيفرة، الثلاثاء، الجلسة الثانية من جمعها العام العادي برسم سنة 2022.

وتميزت هذا الجلسة، التي ترأسها رئيس الغرفة محمد رياض، بحضور مسؤولي قطاع الفلاحة بجهة بني ملال خنيفرة ، بالمصادقة على العديد من النقط المدرجة ضمن جدول الأعمال.

وصادق أعضاء الغرفة بالإجماع على التقرير الأدبي للجمع عام السابق، قبل أن يتطرقوا لسير الحملة الفلاحية الحالية، لاسيما إنتاج المحاصيل (الشمندر السكري، والأشجار المثمرة، والبذور المختارة ..).

كما توقف أعضاء الغرفة الجهوية عند وضعية الموارد المائية والسبل الكفيلة بتسهيل إجراءات حفر الآبار، بالإضافة إلى عملية توزيع الشعير المدعم في إطار البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار تأخر التساقطات المطرية.

في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أفاد رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة بأن هذا الجمع العام العادي انعقد بعد سنة تميزت بشح التساقطات المطرية، مشيرا إلى مساهمة جميع الأعضاء في إغناء النقاش وإنجاح هذا اللقاء.

وأشار السيد رياض إلى أن الاجتماع شكل مناسبة للتطرق للتأمين الإجباري عن المرض بالنسبة للفلاحين، وأهمية الانخراط الجماعي لهذه الفئة، مبرزا أن الفلاحين أبانوا عن إرادة كبيرة للانخراط في هذا الورش الملكي الكبير.

وتضمن برنامج اللقاء تقديم توصيات اللجان الموضوعاتية ، وكذا عروض حول التدابير المتخذة للتخفيف من آثار تأخر التساقطات المطرية.