الفقيه بن صالح : النهوض بالقطاع الصحي يمضي بخطى حثيثة

(نعمان العبيدي)

الفقيه بن صالح-  على غرار مختلف القطاعات التي تشهد تطورا ملحوظا بفضل الإصلاحات التي تقوم بها السلطات العمومية، يعرف القطاع الصحي بالفقيه بن صالح إنجاز العديد من المشاريع الهادفة إلى تحسين جودة الخدمات الصحية بهذا الإقليم الذي يغلب عليه الطابع القروي.

ويواصل إقليم الفقيه بن صالح، من خلال بناء مستشفيات جديدة وإعادة تأهيل أخرى، بثقة مسيرته التنموية من أجل بث دينامية جديدة بفضل المشاريع المهيكلة التي تعد بآفاق أفضل لتنمية هذا القطاع الحيوي.
ففي إطار تأهيل العرض الصحي على صعيد الإقليم، تم بناء المركز الاستشفائي الإقليمي الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 250 سريرا.

وسيشكل هذا المركز الاستشفائي، الذي خُصصت له ميزانية قدرها 300 مليون درهم، مؤسسة نموذجية بفضل تجهيزه بكافة الأجهزة الطبية الضرورية والأساسية من أجل جعله مستشفى مرجعيا من حيث جودة العناية بالمرضى في الإقليم. كما سيمثل إنجازا مهما يعزز العرض الصحي على مستوى الجهة بشكل عام.

وسيفتح هذا المستشفى من الجيل الثالث، الذي يوجد في مرحلته النهائية من البناء، أبوابه قريبا أمام المرضى.

كما تميزت سنة 2022 بجهود كبيرة تروم تقريب الخدمات الصحية من سكان المناطق القروية، تتجلى من خلال بناء مركزين لتصفية الدم بالفقيه بن صالح وسوق السبت أولاد نمة من أجل التكفل بحوالي 140 مريضا يعانون من الفشل الكلوي، وبناء مركز صحي قروي من المستوى الثاني في سيدي حمادي، وحد بوموسى وأولاد ناصر إلى جانب دار للولادة.

ويتعلق الأمر أيضا بإعادة بناء المركز الصحي بأولاد زمام، وإعادة تأهيل المركز الصحي القروي من المستوى الأول اهل المربع .
وتم إنجاز جميع هذه البنيات الصحية بدعم كبير من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تمد يد العون للسلطات المحلية في تنفيذ مشاريع مهمة ذات تأثير اجتماعي واقتصادي وإنساني قوي.

وتتوخى كل هذه الجهود المساهمة في تنمية هذا الإقليم من أجل الاستجابة بشكل أفضل لاحتياجات سكانه.

وبهذا الخصوص، أكد أحمد النبطي، مندوب وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالفقيه بن صالح، في تصريح لقناة M24 التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تعزيز العرض الصحي تجلى من خلال تفعيل الخريطة الصحية على مستوى الإقليم، مع إعادة بناء 6 مراكز صحية في احترام تام للمعايير الدولية في هذا المجال.
وأشار المسؤول الإقليمي أيضا إلى افتتاح مركز جديد لتصفية الدم بتعاون وثيق مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى جماعة سوق السبت لتخفيف الضغط على مركز الفقيه بن صالح، مشيرا إلى أن هذه الجهود تهدف في المقام الأول إلى تقليص قائمة الانتظار وتحسين ظروف استقبال المرضى.

وفي ضوء هذه الدينامية، يضيف السيد النبطي، تمت إعادة تأهيل العديد من المراكز الصحية القروية، مشيرا إلى أن المركز الاستشفائي الإقليمي للفقيه بن صالح، الذي يعد مشروعا هاما على مستوى جهة بني ملال – خنيفرة، سيفتح أبوابه قريبا بطاقة استيعابية تبلغ 250 سريرا.
ويشكل الاحتفال بالذكرى الـ23 لعيد العرش مناسبة لإبراز تعبئة جميع المكونات والقوى الحية لإقليم الفقيه بن صالح والأمة المغربية وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل مواصلة العمل التنموي الذي يقوده جلالة الملك في كافة المجالات بما يخدم رفاه جميع المغاربة.