الفقيه بن صالح .. تموين كاف للأسواق المحلية بالمواد الأساسية وأسعار مستقرة

الفقيه بن صالح – تم، مع اقتراب شهر رمضان، تموين الأسواق في إقليم الفقيه بن صالح بما يكفي من المواد الأساسية والمنتجات الغذائية.

وتظل الأسعار في إقليم الفقيه بن صالح مستقرة بالنسبة لمعظم المواد التي تشهد طلبا متزايدا خلال شهر رمضان، مع وفرة المعروض من المواد الغذائية أعلى بكثير من الطلب.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد كثفت اللجنة الإقليمية لمراقبة الأسعار وجودة المنتجات الغذائية، خلال الأسابيع القليلة الماضية، من عمليات المراقبة لضبط أي زيادة غيرة مبررة في الأسعار، أو بيع منتجات غير صالحة للاستهلاك من شأنها الإضرار بصحة المواطنين.

وتم، لأجل ذلك، إعداد تقارير في حق المخالفين الذين لا يحترمون قواعد النظافة، أو الذين يبيعون منتجات منتهية الصلاحية، أو الذين يقومون بممارسات احتيالية يمكن أن تؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين. كما تم ضبط وإتلاف مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك ولحوم فاسدة على مستوى الإقليم.

وقال رئيس اللجنة الإقليمية لمراقبة الأسعار وجودة المنتجات الغذائية، نور الدين مسلم، في تصريح لـ(M24)، القناة الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه مع قرب حلول شهر رمضان، فإن الجولات التي تقوم بها اللجان المحلية بالإقليم تبين أن الأسعار مستقرة، مع تغير طفيف في أسعار بعض المنتجات الخاضعة لقانون العرض والطلب على المستوى الدولي.

وأضاف أنه قبل أسبوعين من حلول شهر رمضان، أصبحت المواد الأساسية التي تشهد زيادة في الاستهلاك خلال هذا الشهر، متوفرة بكثرة في مختلف نقاط البيع بالإقليم، مشيرا إلى أن اللجنة الإقليمية لمراقبة الأسعار وجودة المنتجات الغذائية نفذت، بشكل منتظم وبدون سابق إنذار، عمليات مداهمة لمراقبة أسعار المواد الغذائية وجودتها.

وأوضح السيد مسلم أن العرض يفوق الطلب بشكل كبير على مستوى إقليم الفقيه بن صالح، مؤكدا أن أسواق الإقليم مزودة بكميات كافية.

من جانبهم، أكد العديد من ساكنة الإقليم أن الأسواق مزودة بالمواد الغذائية بكافة أنواعها، مضيفين أن السوق يقدم مجموعة متنوعة من المنتجات بأسعار عادية في متناول الجميع.