انتخابات 8 شتنبر ببني ملال: عملية الاقتراع جرت في أجواء جيدة يطبعها التفاؤل بالمستقبل

بني ملال – انطلقت اليوم الأربعاء بأقاليم جهة بني ملال، على غرار باقي مناطق المغرب، عملية الاقتراع الخاصة بالانتخاب التشريعية والجهوية والجماعية، في ظروف “جيدة ، وأجواء متفائلة” بالمستقبل، تتطلع من خلالها الساكنة المحلية إلى المساهمة في تعزيز المسار الديمقراطي والتنموي الوطني.

وحرص عدد من المواطنين ، الذين توجهوا إلى صناديق الاقتراع منذ صبيحة اليوم الأربعاء بمختلف فئاتهم العمرية، وفي مقدمتهم الشباب والنساء، على الإدلاء بأصواتهم في جو من الحرية والتلقائية والحماس، معربين عن تطلعهم أن تشكل هذه الاستحقاقات “محطة هامة لفرز مؤسسات قوية، وتطوير الممارسة الديمقراطية” في بلادنا ، من خلال اختيار المرشحين الجديرين بالثقة، والقادرين على ترجمة مطالب الساكنة على أرض الواقع، وتعزيز التنمية بالمدينة والجهة عموما.

ووقف طاقم وكالة المغرب العربي للأنباء على مختلف التدابير والإجراءات التي اتخذتها السلطات المحلية بعدد من مكاتب التصويت ، من خلال توفير الشروط اللوجستيكية الضرورية لضمان مرور العملية الانتخابية في ظل الاحترام التام للتدابير الصحية الاحترازية المقررة من قبل اللجنة العلمية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسجلت رئيسة مكتب التصويت بمدرسة 11 يناير ،بشرى قصاب ، في تصريح لقناة إم 24 ، توافد “عدد لا بأس به” من المواطنين منذ صبيحة اليوم من فئات عمرية مختلفة ، وفي طليعتهم الشباب والنساء ، للإدلاء بأصواتهم خلال هذه الانتخابات العامة.

وأضافت أن ذلك يؤشر “على ما يبدو على التفاؤل بالمستقبل، والطموح المتزايد لهذه الفئات للتغيير” الذي من شأنه أن يعود بالفائدة على الأوضاع المعيشية للساكنة المحلية.

من جانبه أعرب مصطفى ، وهو عامل ، عن سعادته للمشاركة في هذه الاستحقاقات المصيرية بالنسبة لمستقبل البلاد، معتبرا إياها “واجبا وطنيا يتعين القيام به”، لافتا إلى أن الحافز الذي دفعه للمشاركة في هذه الاستحقاقات الانتخابية يتمثل في رغبته المساهمة في اختيار منتخبين “أكفاء ، ويحظون بالمصداقية للقيام بالإصلاحات اللازمة” ،وتنفيذ مطالب مختلف الفئات، وفي مقدمتهم الشباب.

وقد بلغ عدد الناخبين المسجلين باللوائح الانتخابية على مستوى إقليم بني ملال 318 ألفا و608 ناخبا، الذين سيختارون ممثليهم في الجماعات الترابية ومجلس جهة بني ملال-خنيفرة ومجلس النواب.

ويتنافس في الانتخابات الجماعية حوالي 2515 مرشحا على مستوى دائرة بني ملال، موزعين على 17 لائحة انتخابية، بينما بلغ عدد اللوائح المتنافسة على مستوى الانتخابات التشريعية 16 لائحة، تضم 96 مرشحا للفوز ب6 مقاعد تشريعية.

وبشأن انتخابات المجلس الجهوي، تتنافس بإقليم بني ملال 13 لائحة للفوز بالتمثيلية الجهوية، وقد فتح 615 مكتب تصويت في 378 دائرة انتخابية، من أجل توفير الشروط الملائمة للناخبين بهدف اختيار ممثليهم في المجلس الجماعي والمجلس الجهوي ومجلس النواب.