انطلاق فعاليات النسخة الـ13 للمعرض الجهوي بخريبكة

 

خريبكة – انطلقت مساء اليوم الجمعة، بساحة مرجان وسط مدينة خريبكة ، فعاليات الدورة الثالثة عشرة للمعرض الجهوي للكتاب ، التي تنظمها المديرية الجهوية للثقافة بجهة بني ملال- خنيفرة إلى غاية 18 من ماي الجاري ، تحت شعار “جميعا من أجل مجتمع قارئ”.

وتميز الحفل الافتتاحي لهذه التظاهرة الجهوية، التي تنظم بدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات بالرباط، بمشاركة فرقتي “عبيدة الرما نجوم أبي الجعد” و”الطبول لجمعية البهلوان ماركو للتربية والثقافة” بخريبكة، بوصلة موسيقية وإيقاعات فنية متنوعة، على أن يتم مساء اليوم انطلاقا من الساعة الثامنة عرض مسرحية “سحت الليل” لفرقة “مسرح غرناطة” بالمركب الثقافي، احتفاء باليوم الوطني للمسرح.

وفي تصريح لقناة “إم 24” ، التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح المدير الجهوي للثقافة بجهة بني ملال- خنيفرة، السيد عزوز بوجميد، أن الدورة الحالية للمعرض تستقبل أزيد من 30 عارضا يمثلون مؤسسات ومكتبات خاصة، معربا عن أمله في أن تعطي هذه التظاهرة الثقافية دفعة قوية للفعل الثقافي بالمدينة ، والجهة عموما ، بعد سنتين من الغياب بسبب جائحة كوفيد 19 .

وأبرز بوجميد أن المندوبية الجهوية حرصت على إضفاء تنوع كبير على فعاليات المعرض، من خلال عرض كتب موجهة للأطفال والطلبة وباقي الفئات في مختلف مجالات المعرفة، وذلك من أجل المساهمة في بناء مجتمع القراءة.

في سياق متصل، أشار إلى أن هذا التنوع يتجسد أيضا في برمجة أنشطة وفعاليات موازية احتفاء باليوم الوطني للمسرح (14 ماي)، وشهر التراث، الذي يحتفي به قطاع الثقافة كل سنة من 18 أبريل الذي يوافق اليوم العالمي للمباني التاريخية إلى 18 ماي الذي يتزامن مع اليوم العالمي للمتاحف.

وفي هذا الإطار تم تخصيص رواق بالمعرض، المنظم بتعاون مع عمالة إقليم خريبكة والمجلس الجماعي للمدينة، للتعريف بما تزخر به الجهات من مؤهلات تراثية متميزة، علاوة على تنظيم ندوة علمية لتسليط الضوء على غنى وتنوع التراث الثقافي بالجهة.

كما سيكون لعشاق “أبو الفنون” على موعد مع عرض لمسرحية “الزنقة 13” لنادي “أم الربيع للمسرح بالفقيه بن صالح” غدا السبت على الساعة الثامنة مساء بدار الثقافة قصبة تادلة، ومسرحية “سكات أحسن” لفرقة “الإبداع للمسرح والفنون من خريبكة” يوم الاثنين المقبل في نفس التوقيت بالمركب الثقافي لمدينة خريبكة.

وتتميز هذه الدورة أيضا بتنظيم عدة لقاءات ثقافية وفنية، تهدف بالأساس إلى التعريف بالأعمال الجديدة لشعراء وكتاب ومبدعي ومثقفي الجهة، في مسعى لترسيخ القراءة كسلوك مجتمعي.

في هذا الإطار يحتضن رواق المعرض ، طيلة أيام هذا الحدث الثقافي، محاضرات تتناول مقومات وجديد الإبداع الأدبي بجهة بني ملال-خنيفرة، وتوقيع كتب وروايات ودواوين شعرية لمبدعين وكتاب وشعراء من هذه الجهة، وإحياء أمسيات شعرية وزجلية.

وتتضمن فقرات الدورة تنظيم العديد من الأنشطة التربوية الموجهة للطفل خاصة، وللناشئة عموما بعدد من المؤسسات التعليمية ودور الثقافة بالإقليم ورواق المحاضرات بالمعرض.

وتحفيزا للناشئة على القراءة، تتضمن فعاليات المعرض مسابقة ” كم قرأت من كتاب طيلة أسبوع المعرض؟” من المنتظر أن تتوج بمنح هدايا تشجيعية للفائزين الثلاثة الأوائل.

وتختتم فعاليات الدورة الثالثة عشرة للمعرض الجهوي للكتاب بلقاء أدبي مع الكاتب عبد الحميد جماهري الذي سيتقاسم تجربته الإبداعية مع الجمهور قبل أن يقوم بتوقيع كتابه “ذهبنا إلى الصين وعدنا إلى المستقبل”.