بني ملال: اجتماع موسع للجنة الإقليمية للماء

بني ملال – عقدت اللجنة الإقليمية للماء، اليوم الخميس، بمقر عمالة إقليم بني ملال، اجتماعا خصص لاستعراض وضعية العرض والطلب على المياه الصالحة الشرب بالإقليم وسبل عقلنة استعمال هذا المورد الحيوي.

وتميز الاجتماع الذي حضره على الخصوص والي جهة بني ملال خنيفرة، عامل إقليم بني ملال، السيد خطيب الهبيل، ورؤساء المصالح الخارجية، بتقديم عرض عن الوضع الراهن للعرض والطلب على المياه في الإقليم، مع التأكيد على ضرورة التدبير العقلاني لها وترشيد استعمالها، بالإضافة إلى تعبئة موارد جديدة للماء.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أعرب السيد خطيب الهبيل عن أسفه للوضع الذي يخلفه الاستخدام المفرط للموارد المائية على مستوى الإقليم، داعيا المصالح المعنية بإدارة الموارد المائية إلى تنسيق وتظافر الجهود لمعالجة المشاكل المتعلقة بهدر المياه الصالحة للشرب.

كما أشار أيضا الى أن نسبة ملء السدود في تقلص مستمر بسبب قلة التساقطات المطرية، داعيا مختلف المتدخلين إلى النظر في الإجراءات اللازمة لعقلنة تدبير الموارد المائية وكذلك ضمان وتأمين الإمدادات من المياه الصالحة للشرب.

وشدد السيد الهبيل على ضرورة تعزيز العرض المائي ودعم وتنويع مصادر التزود بالماء، خاصة في المناطق القروية والجبلية، قبل أن يستعرض المشروع الطموح الذي يتعلق ببرمجة تنفيذ 61 سدا صغيرا موزعة على جميع أنحاء الجهة.

وأضاف أنه يجب مواكبة الزيادة في الطلب على الماء بتكثيف الإجراءات لرفع وعي المواطنين والفلاحين بأهمية الانتقال إلى الري الموضعي، موضحا الإجراءات الرئيسية المتخذة لمنع تدهور هذا الوضع بما في ذلك منع سقي المساحات الخضراء وغسل الأماكن العامة بالمياه العادمة المعالجة، ومنع جلب المياه غير القانوني من الأثقاب و الآبار و العيون.

كما أشار إلى ضرورة الحرص على ألا يتجاوز ملء المسابح العمومية والخصوصية مرة واحدة في السنة، بالإضافة إلى منع استعمال الماء لغسل المركبات والآليات، داعيا المصالح المعنية للإسراع بإنجاز المشاريع التي جاء بها البرنامج الوطني للتزويد بالماء الصالح للشرب ومياه السقي.

وقدم مدير وكالة الحوض المائي لأم الربيع، السيد عبد الله بوراق، خلال هذا الاجتماع عرضا مفصلا حول وضعية الموارد المائية السطحية والجوفية في الجهة، بما في ذلك معدلات ملء السدود، مؤكدا ضرورة ترشيد الاستخدام المفرط للموارد المائية من خلال التوعية.

وتقرر في نهاية هذا الاجتماع تشكيل لجنة لتتبع ومراقبة تفعيل الإجراءات الآنية الهادفة إلى عقلنة تدبير وترشيد استعمال الموارد المائية وضمان تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب.