بني ملال: افتتاح فعاليات النسخة الثالثة من الندوة الدولية للابتكار وريادة الأعمال

انطلقت، اليوم الخميس ببني ملال، أعمال النسخة الثالثة من الندوة الدولية للابتكار وريادة الأعمال، بمشاركة عدد من الخبراء والأساتذة الجامعيين.

وتلتئم هذه الندوة الدولية حول الابتكار وريادة الأعمال ، التي تنظمها جامعة السلطان مولاي سليمان والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بتعاون مع الكلية متعددة التخصصات ببني ملال ، بمناسبة النسخة العاشرة من أيام ريادة الأعمال والابتكار المنظمة تحت شعار “الاستثمار في الرأسمال البشري والابتكار في تنظيم المشاريع ، رافعات للتنمية والاندماج الاجتماعي والاقتصادي”.

ووفقا للمنظمين ، تسعى هذه الندوة إلى الاستثمار في الرأسمال البشري ، الذي يشكل اليوم استراتيجية أساسية لتعزيز الازدهار الاقتصادي والتشغيل والتماسك الاجتماعي.

في هذا السياق أبرزوا أن الدول والمنظمات والأفراد أصبحوا أكثر إدراكا للعلاقة الجدلية بين أمنهم ونجاحهم وبين ضرورة تطوير مستواهم في مجال المعرفة والمهارات.

ومن هنا أصبحت أهمية تعزيز الرأسمال البشري في العالم ، وخاصة في البلدان النامية ، ضرورية لتحقيق الأهداف ذات الأولوية للتنمية البشرية، والتي تظل رهانات رئيسية يجب تحقيقها ، خاصة في سياق التهديد الاقتصادي والاجتماعي الذي أفرزته تداعيات الأزمة الوبائية الأخيرة لكوفيد- 19.

ومن هذا المنطلق وضع الوباء دول العالم في حالة طوارئ في سياق التعامل مع هذه الأزمة التي أثرت على العناصر الثلاثة المكونة لمؤشر التنمية البشرية والمتمثلة في التعليم والصحة والدخل.

ويكتسي تنظيم هذه الندوة أهمية خاصة من حيث أنها تتمحور حول جهود كبيرة لتعزيز جودة وكفاءة وتأثير الاستثمار على أوضاع الساكنة.

وبالموازاة مع الندوة وأيام ريادة الأعمال ، ستجرى دراسات الدكتوراه بهدف إتاحة الفرصة لطلبة الدكتوراه لعرض مواضيع بحوثهم في إطار أوراش مخصصة لهذا الغرض، لاستكشاف جوانب معينة منها ، وتقاسم أفكارهم وأولى تجاربهم مع طلبة دكتوراه آخرين ، والاستفادة من توجيهات لجنة من الباحثين والأساتذة في مجالات الاهتمام المشترك الخاصة بالاقتصاد والتدبير والتواصل.