بني ملال: توقيع اتفاقية شراكة لمواكبة وتشجيع المبادرات المقاولاتية بالجهة

 

خنيفرة  – تم، أمس الجمعة ببني ملال، التوقيع على اتفاقية شراكة لدعم المبادرات المقاولاتية بجهة بني ملال خنيفرة، بهدف إنعاش وتنشيط الاقتصاد الجهوي.

وتروم اتفاقية الشراكة هذه، المبرمة بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة بني ملال خنيفرة ومؤسسة إنشاء المقاولات التابعة لمجموعة البنك الشعبي المركزي والبنك الشعبي لمراكش-بني ملال، إلى تحديد إطار التعاون بين المؤسسات الثلاث لمواكبة وتشجيع المبادرات المقاولاتية بالجهة.

وحضر هذا الحفل، بالإضافة إلى والي جهة بني ملال-خنيفرة، خطيب الهبيل، كل من رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة، ورئيس جامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات، ورؤساء الغرف المهنية بالجهة، ومسؤولو البنك الشعبي الجهوي لمراكش بني ملال، ومؤسسة انشاء المقاولات.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أبرز والي الجهة أن هذه الشراكة ستشكل إضافة نوعية للجهود المبذولة لدعم المبادرات المقاولاتية على صعيد الجهة، والتي تروم ترسيخ ثقافة ريادة الأعمال ودعم المقاولات وحاملي المشاريع والمقاولات الناشئة، وتحفيز الاستثمار بالجهة.

كما استعرض مجموعة من الإجراءات والتدابير التي تم اتخاذها على مستوى الجهة لدعم وتنشيط الاقتصاد الجهوي وحماية واستدامة مناصب الشغل، خاصة عبر عدد من المبادرات التي تروم تعزيز وتنويع آليات المواكبة والدعم لتشجيع خلق المقاولة.

ومن جهته، قال رئيس مجلس الجهة، عادل بركات، ان تشجيع الاستثمار وانعاش الشغل تعد من بين الاختصاصات الذاتية للجهة، مبرزا أنه رغم الجهود المبذولة لفك العزلة عن الجهة وتحسين جاذبيتها، فإنه يجب تظافر جهود جميع الفاعلين من اجل دعم وتعزيز المبادرات الهادفة الى تحفيز الاستثمار وخلق المقاولات.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أبرز رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات إرادة وطموح غرفة جهة بني ملال-خنيفرة للعمل المشترك مع البنك الشعبي ومؤسسة إنشاء المقاولات من أجل دعم ومواكبة المقاولات الصغيرة جدا، والمقاولات الصغرى والمتوسطة، والمقاولين الذاتيين، وذلك عبر تصور برامج ذكية واستباقية، من جهة، والمساهمة، من جهة أخرى، في الدينامية التنموية الجهوية الرامية الى تحسين مناخ الأعمال، وتطوير النسيج الاقتصادي ونشر روح المبادرة المقاولاتية.

من جهته، ذكر رئيس الإدارة الجماعية للبنك الشعبي الجهوي لمراكش بني ملال، بالمجهودات المبذولة من طرف مؤسسة البنك الشعبي، للمساهمة في إنجاح مجموعة من المبادرات الهادفة الى خلق ومواكبة المقاولات والتنشيط المشترك لمنظومة ريادة الأعمال داخل الجهة، مبرزا الأهمية القصوى التي يجب أن تحظى بها المواكبة البعدية للمقاولات وذلك لضمان استمراريتها.

وعرف الحفل تقديم عرض من طرف المدير بالنيابة للمركز الجهوي للاستثمار، استعرض فيه الدينامية المقاولاتية ومختلف آليات الدعم لفائدة المقاولين بالجهة.

وتحدد اتفاقية الشراكة هاته الموقعة من طرف رئيس غرفة التجارة و الصناعة والخدمات، والكاتب العام لمؤسسة إنشاء المقاولات ورئيس الإدارة الجماعية للبنك الشعبي مراكش-بني ملال، الاطار العام للتعاون من خلال محورين رئيسيين، وهما مواكبة حاملي المشاريع، والمقاولين الذاتيين والمقاولات الصغرى في طور الإنشاء وتلك التي تم إنشاؤها حديثا على صعيد الإخبار والتكوين المقاولاتي والتسييري والاستشارة والمساعدة، من جهة، ومن جهة أخرى، تشجيع الثقافة المقاولاتية، من خلال تبادل معلومات حول مناخ ريادة الأعمال وتنظيم تظاهرات وأنشطة ترويجية بجهة بني ملال-خنيفرة.