بني ملال-خنيفرة:اختتام الدورة الأولى لمنافسة “الأوديسا الجهوية لريادة الأعمال”

بني ملال- نظم المركز الجهوي للاستثمار ببني ملال-خنيفرة وجامعة السلطان مولاي سليمان، اليوم الثلاثاء، حفل اختتام التصفيات التمهيدية للنسخة الأولى من منافسة “الأوديسا الجهوية لريادة الأعمال”.

وقد تم إطلاق المرحلة الأولى من هذه المسابقة إثر انعقاد المناظرات الجهوية لبلورة المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال-خنيفرة وجامعة السلطان مولاي سليمان ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل ومشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال -خنيفرة الممول من طرف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وعرفت المرحلة الأولى من المنافسة تنظيم أيام تحسيسية لفائدة الطلبة والمتدربين تهم تطوير الحس المقاولاتي، إضافة إلى أزيد من 80 ورشة تدريبية وتكوينية، بالإضافة إلى تسجيل 250 فريق في المسابقة مع مشاركة أكثر من 500 طالب و متدرب.

وتمت خلال التصفيات التي أقيمت بأزيد من 30 مؤسسة من جامعة السلطان مولاي سليمان ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل على مستوى الأقاليم الخمس بالجهة بتعبئة مدربي ومستشاري برنامج المواكبة الجهوي ازدهار ( المركز الجهوي للاستثمار، جامعة السلطان مولاي سليمان، مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، الغرف المهنية، الاتحاد العام لمقاولات المغرب، الأبناك، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية)، بالإضافة إلى مشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال خنيفرة وشركاء آخربن متدخلين في تعزيز ريادة الأعمال، وذلك بهدف تقديم التوجيه لحاملي المشاريع المبتكرة ودعمهم من الفكرة إلى غاية إنشاء مشاريعهم الخاصة.

وشكل الحفل الختامي الأول لمرحلة التصفيات فرصة لاستعراض رحلة مقاولي المستقبل المشاركين في المسابقة، ومكافأة الفائزين واختيار الفرق المؤهلة للنهائيات الجهوية بين المؤسسات.

وفي تصريح للصحافة، أوضح رئيس جامعة سلطان مولاي سليمان، نبيل حمينة، أن هذه المنافسة الجهوية مكنت من إعطاء دينامية لريادة الأعمال في البيئة الطلابية والشروع في عملية استكشاف أفكار مشاريع وأبحاث الطلبة وتقييمها”.

ومن جهته، قال المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بجهة بني ملال- خنيفرة، محمد أمين البقالي، إن ” مشاركة الطلبة في جميع الدورات التكوينية ومراحل المسابقة على الرغم من فترة للتحضير لاجتياز الامتحانات، يدل على اهتمامهم بريادة الأعمال وتعطشهم لخوض غمار إنشاء مشاريع هادفة تنموية ومستدامة”، مضيفا “سنولي اهتماما خاصا للمشاركين في هذه المسابقة من أجل مواكبتهم على تطوير مشاريعهم”.

وأشار رئيس مشروع التنمية الاجتماعية والاقتصادية الدامجة بجهة بني ملال- خنيفرة إلى أن المرحلة الأولى “مكنت بالفعل من إنتاج مشاريع مبتكرة للغاية سيتم صقلها بشكل أكبر خلال المعسكر التدريبي في النهائيات الجهوية لجعلهم شركات ناشئة حقيقية على المستوى الجهوي”.

وجدير بالذكر أن 20 فريقا من مختلف المؤسسات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ومكتب التكوين المهني، قد تأهلوا للنهائيات الجهوية ، مما سيساهم في خلق مشاريع مبتكرة، كنموذج للطلاب وحاملي المشاريع في ريادة الأعمال.