بني ملال-خنيفرة: توزيع حافلات للنقل المدرسي بقيمة 39 مليون درهم

بني ملال / أشرف والي جهة بني ملال-خنيفرة السيد خطيب الهبيل مساء اليوم الخميس على توزيع 131 حافلة للنقل المدرسي، وتسليم 2000 سترة واقية ضد كوفيد 19 للقيادة الجهوية للوقاية المدنية.

وتستهدف عملية اقتناء وتوزيع 131 حافلة للنقل المدرسي ، التي بلغت تكلفتها الإجمالية حوالي 39 مليون درهم، 99 جماعة ترابية موزعة على الأقاليم الخمسة بالجهة، حيث خصص لإقليمي بني ملال وخريبكة 36 حافلة (18 حافلة لكم إقليم) ولإقليمي أزيلال وخنيفرة 70 حافلة (35 حافلة لكل إقليم) وإقليم الفقيه بن صالح 25 حافلة.

ومن المقرر أن تلي عملية اقتناء وتوزيع هذه الدفعة الأولى من الحافلات، عمليات أخرى خلال الثلاث سنوات المقبلة، تنفيذا لاتفاقية الشراكة بين مجلس جهة بني ملال-خنيفرة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ، والتي تبلغ تكلفتها الإجمالية حوالي 7ر1 مليار درهم، من أجل الارتقاء بالتعليم الأولي وتوسيع العرض التربوي بالجهة ، بإحداث مدارس جماعاتية وداخليات ومطاعم مدرسية ومؤسسات تعليمية وتعويض الحجرات من النوع المفكك، والنهوض بالقل المدرسي.

وعلى هامش هذا الحفل تم تسليم 2000 واقية سترة تم اقتناؤها من طرف مجلس الجهة لدعم الجهود الرامية لمكافحة انتشار العدوى بفيروس كورونا، والمساهمة في ضمان حماية عناصر الوقاية المدنية أثناء مزاولة مهامهم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال مصطفى السليفاني مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة إن تسليم حافلات النقل هذه يروم ضمان تكافؤ الفرص، وتحقيق العدالة المجالية خاصة بالوسط القروي، من خلال توسيع العرض التربوي بهذه الجهة، عبر إحداث داخليات ومدارس جماعاتية ومؤسسات تعليمية.

من جهته، قال السيد إبراهيم مجاهد رئيس المجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة إن عملية تسليم 131 حافلة للنقل المدرسي تشكل الدفعة الأولى من أصل 423 سيارة سيتم تسليم الباقي منها خلال السنوت الثلاث المقبلة، بموجب الاتفاقية المذكورة ، والتي تقدر بحوالي مليار و700 مليون درهم، بمساهمة للجهة تبلغ 600 مليون درهم.

وتهدف هذه المبادرة ، من خلال العمل التشاركي” تعزيز الجهود المبذولة للحد من ظاهرة الهدر المدرسي، وتشجيع التمدرس بالعالم القروي، والرفع من جودة التعليم بالجهة”، من خلال توفير الظروف الملائمة لتيسير ضمان استمرار حضور والتحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية، خاصة بالمناطق النائية بمختلف أقاليم الجهة.