بني ملال خنيفرة توقع إنتاج 21 ألف طن من النيورا

الفقيه بن صالح / من المتوقع أن يصل إنتاج النيورا (الفلفل الحلو) في جهة بني ملال- خنيفرة إلى 21 ألف طن برسم الموسم الفلاحي، بمحصول يصل إلى 22 طنا للهكتار الواحد، وذلك حسب معطيات للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة.

ويمثل إنتاج سلسة نيورا أحد المحاصيل الأكثر مردودية بعائد يفوف 126 مليون درهم سنويا، وفقا لمعطيات المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بتادلة. وتصل المساحة المزروعة لموسم 2021-2022 إلى 950 هكتارا، مما مكن من إنتاج 21 ألف طن من النيورا الطازجة.

وتساهم زراعة الفلفل الأحمر في تحسين المستوى الاجتماعي والاقتصادي بالجهة من خلال توفير أكثر من 200 ألف يوم عمل خاصة خلال أشهر شتنبر وأكتوبر ونونبر ودجنبر. ونتيجة لذلك، يسجل القطاع متوسط عائد يبلغ 22 طنا لكل هكتار أو أكثر من 85 في المائة من الإنتاج الوطني.

ويتراوح سعر البيع الحالي للنيورا الطازجة بين 5 و6 دراهم للكيلوغرام الواحد منذ بداية التسويق في يوليوز الماضي، في وقت يبلغ فيه حجم التداول اليومي نحو 1.8 مليون درهم، وفقا للمصدر ذاته.

وفي تصريح لقناة M24، التابعة للمجموعة الاعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح محمد ناجي، وهو منتج للنيورا بجماعة أولاد علي الواد (إقليم الفقيه بن صالح)، أن سلسة الفلفل الأحمر تعد من أكثر القطاعات الزراعية إنتاجية في جهة بني ملال خنيفرة، مشيرا إلى أن القطاع تمكن من الحفاظ على وتيرته رغم العجز المائي والأزمة الصحية لكوفيد-19.

وأضاف أن هذا القطاع يتميز بنسبة نمو كبير ة، وقيمة مضافة عالية في إقليم الفقيه بن صالح، مشيرا إلى أن إنتاج النيورا يتمركز بشكل رئيسي في المحيط المسقي لتادلة، وهو  من أكثر الزراعات مردوية اقتصاديا.

وقد تم إيلاء اهتمام خاص لتثمين هذه السلسلة من خلال الخدمات التي تشرف عليها وزارة الفلاحة، وذلك بغية تحسين التنافسية في هذه الزراعة الاستراتيجية على مستوى جهة بني ملال خنيفرة.

ومن المقرر أن يتم ذلك في إطار الاستراتيجية الفلاحية الجديدة “الجيل الأخضر 2020-2030″، وإنشاء ثلاث وحدات عصرية لتجفيف وتحويل وتعبئة الفلفل الحلو، بتكلفة إجمالية تبلغ 18.7 مليون درهم. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تعزيز تأطير المنتجين المعنيين في ما يتعلق بالسقي الموضعي، وتحسين جودة الإنتاج.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المديرية الجهوية للفلاحة في بني ملال خنيفرة بصدد وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق ثلاثي الأطراف مع المعهد الوطني للبحث الزراعي والمهنيين، يستهدف محورين رئيسيين للبحث وتنمية سلسلة نيورا، ويهمان تطوير الإنتاج في القطاع من خلال تحسين التكوين التقني للزراعة من جهة، وتحسين عملية تثمين الإنتاج انطلاقا من التجفيف إلى المعالجة وتعبئة المنتج النهائي من ناحية أخرى.

وتنص هذه الاستراتيجية أيضا على دعم التنظيم المهني للقطاع من خلال إنشاء رابطة مشتركة بين المهنيين تجمع بين جميع الجمعيات العاملة في قطاع الفلفل الحلو في جهة بني ملال خنيفرة.

وتعد جهة بني ملال خنيفرة منطقة فلاحية بامتياز تبلغ مساحتها الزراعية حوالي مليون هكتار، ومساحة مسقية تبلغ 200 ألف هكتار، أو 14٪ من المساحة الوطنية المسقية.

ويساهم القطاع الفلاحي بنسبة 18.6٪ في الناتج المحلي الإجمالي الجهوي، ويرجع الفضل في ذلك بشكل خاص إلى الإنتاج الزراعي الوفير والمتنوع، حيث يساهم بنسبة 12٪ إلى 30٪ من الإنتاج الوطني بحسب القطاع. وتصل نسبة هذه المساهمة لبعض المنتجات المحلية من 40٪ إلى 90٪.