بني ملال : “مناهضة العنف ضد النساء” محور يوم تحسيسي بمحكمة الاستئناف

بني ملال – نظمت اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، أمس الثلاثاء، يوما تحسيسيا لمناهضة العنف ضد النساء، تحت شعار ” أنتِ لست لوحدك “.

وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اليوم التحسيسي ، الذي نظم بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، اعتبر الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف ببني ملال السيد عبد الرحيم زيدي، أن هذا اللقاء يشكل فرصة سانحة لتسليط الضوء على المجهودات التي يبذلها المغرب لتحقيق الإنصاف والمساواة والعدالة المجالية، والتحسيس بخطورة ظاهرة العنف ضد النساء، والتعريف بمجهودات المؤسسات والمتدخلين والشركاء في مجال إعمال حقوق الفتيات في التمدرس، والحد من تزويج القاصرات.

وأكد على الأهمية القصوى التي توليها النيابة العامة لموضوع مناهضة العنف ضد النساء استنادا إلى عدة مداخل منها القانونية والمسطرية والاجتماعية، مبرزا الدور الفاعل الذي تقوم به اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير التحسيسية والتوعوية والمسطرية لحماية حقوق النساء والفتيات ضحايا العنف، من خلال الخدمات المقدمة من قبل خلية التكفل بالنساء والأطفال.

ومن جهته توقف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة السيد مصطفى السليفاني عند الأهمية القصوى التي أولاها القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي لضمان حق المتعلمات والمتعلمين في التمدرس، وخاصة المادة 19 منه.

ولفت إلى أن البروتوكول التنفيذي الموقع بين الأكاديمية الجهوية والنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف ببني ملال يعتبر آلية مشتركة لتفعيل الأهداف المنصوص عليها في الاتفاقية الإطار الموقعة بين الوزارة ورئاسة النيابة العامة، خصوصا ما يتعلق بضمان متابعة الفتيات لدراستهن إلى نهاية التعليم الإلزامي على الأقل، كمدخل أساسي للحد من زواج القاصرات، وتعزيز آليات التدخل للوقاية والحد من الهدر المدرسي.

وشدد على أن موضوع تشجيع التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، خاصة لدى الفتاة القروية، يشكل إحدى أولويات الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ، من خلال برامج الدعم الاجتماعي، وتوسيع العرض المدرسي بالوسط القروي، وإبرام اتفاقية شراكة مع مجلس الجهة بكلفة مالية تقدر بمليار و784 مليون درهم، خصص الجزء الكبير منها لإحداث المدارس الجماعاتية والثانويات والمطاعم المدرسية والداخليات واقتناء حافلات النقل المدرسي، وتنفيذ برامج للدعم التربوي ، وتنظيم قوافل التعبئة المجتمعية لاستقطاب وتسجيل جميع الأطفال غير المسجلين، بمن فيهم أبناء الأجانب والمهاجرين والأطفال في وضعية إعاقة ووضعيات خاصة.

وتضمن برنامج هذا اليوم التحسيسي، الذي نسقت فقراته وأشغاله السيدة حكيمة طريقي نائبة الوكيل العام للمك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، مجموعة من العروض همت “عناية الاسلام بالمرأة ودفع العنف والإكراه عنها”، و “مناهضة العنف ضد الفتيات داخل الفضاء المدرسي”، و”دور المجتمع المدني في مناهضة العنف ضد النساء (تجربة جمعية إنسان كنموذج)، و”دور الخلايا المدمجة داخل المراكز الصحية والاستشفائية في التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف”.