بني ملال: الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين تعقد لقاءين تشاوريين حول مدرسة الجودة

بني ملال – نظمت الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، يوم الأربعاء، لقاءين تشاوريين حول سبل النهوض بالمدرسة العمومية من خلال بلورة مقترحات لإغناء خارطة الطريق 2022-2026 والارتقاء بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي محليا وجهويا ووطنيا.

في هذا الإطار، عقدت الأكاديمية لقاء مع هيئة التأطير والمراقبة التربوية، وورشة مفتوحة مع أطر الإدارات التربوية بمختلف الأسلاك التعليمية.

وبالمناسبة، ذكر مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة، مصطفى سليفاني بالأهداف الكبرى التي تروم هذه اللقاءات التشاورية تحقيقها، لاسيما النهوض بالمنظومة التربوية وبجودة التعليم لفائدة التلاميذ من خلال تعلمات تساهم في تقوية معارفهم وكفاءاتهم وتطوير شخصياتهم، مشيرا إلى أن هذه المشاورات تشكل محطة أساسية على درب الإصلاح، طبقا لمقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

كما توقف السيد سليفاني عند مسلسل ومقاربة وخصوصيات المشاورات الوطنية حول مدرسة الجودة، مشيرا إلى أنه تم تنظيم عدة لقاءات في هذا الإطار بمشاركة مختلف مكونات المجتمع.

وارتكزت هذه الورشات حول ثلاثة محاور تهم سيرورة الإصلاح، وآليات محاربة الهدر المدرسي، وبرامج الدعم المدرسي، ومراجعة المقاربات التربوية، واعتماد وسائط رقمية جديدة.

وتهدف خارطة الطريق 2022-2026 إلى النهوض بالتعليم، وتطمح إلى أن تشكل منصة تسعى من خلالها وزارة التربية الوطنية إلى تكريس المقاربة التشاركية مع مختلف الشركاء والفاعلين، لاسيما الترابيين، وذلك من خلال استطلاع آرائهم ومقترحاتهم وأفكارهم الكفيلة بمواكبة ودعم المدرسة المغربية كي تكون فضاء للتميز والجودة وتكافؤ الفرص.