بني ملال: ندوة دولية حول “الجماعات الترابية ورهانات التنمية بالبلدان المغاربية” يومي 13 و14 ماي الجاري

بني ملال –  ينظم مختبر الدراسات القانونية والسياسية بالكلية متعددة التخصصات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، يومي الجمعة والسبت المقبلين، ندوة دولية حول موضوع “الجماعات الترابية ورهانات التنمية بالبلدان المغاربية : قراءات متقاطعة”.

وأوضح بلاغ للمنظمين أن هذه الندوة، التي من المقرر أن تعرف مشاركة عدد من الباحثين والمهتمين، تروم رصد ومواكبة المسار التراكمي للبلدان المغاربية في مجال الشأن الترابي، من خلال الترسانة القانونية المهمة التي أسست لمستوى متقدم من العمل اللامركزي وعدم التركيز.

وتسعى هذه الندوة، من خلال انفتاحها على محيطها الأكاديمي والسوسيو-مهني والسياسي والمدني، إلى “المساهمة في تقريب المواطنين والمواطنات من الفعل التنموي ذي الأبعاد الترابية والمحلية، دعما لثقافة المشاركة والانفتاح، ونشرا للوعي الترابي وبأهمية الشأن المحلي في تقوية القدرات المحلية للجماعات الترابية، وتجاوز معيقات التنمية في البلدان المغاربية”.

وتقارب هذه التظاهرة سؤالا مركزيا يتعلق ب”حظوظ وحدود السياسة الترابية الجديدة التي ترتكز على فلسفة تنمية المجال وتنظيمه وفق ميكانيزمات قانونية وآليات التنظيم الترابي ، باعتبارها المدخل الأساسي لتحقيق تنمية ترابية مستدامة”.

وتتمحور أشغال هذه الندوة حول ثلاث قضايا تهم “التنظيم الترابي بالبلدان المغاربية” و” الفاعلون والشأن المحلي: الدولة والمنتخبون والناخبون والمجتمع المدني” و”السياسات العامة والسياسات الترابية: أوجه التكامل والاستدامة في برامج التنمية بالبلدان المغاربية ورهانات النموذج التنموي الجديد”.