تعاونية النجاح للفخار، تجسيد لانخراط المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة معلمي الفخار

 

أزيلال – تعد تعاونية النجاح للفخار إحدى النماذج البارزة التي تجسد انخراط المبادرة الوطنية للتنمية البشرية القوي والمؤكد لفائدة النهوض بالصانع التقليدي المغربي.

وتعد تعاونية النجاح لتثمين الفخار بجماعة آيت اعتاب (إقليم أزيلال) واجهة مثلى للترويج لمنتجات الفخارين الذين صقلت براعة أناملهم على مر الأجيال.

وتتوخى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من خلال هذا الانخراط، استدامة فن الفخار وانتشاله من غياهب النسيان، ودعم ثلة منتقاة من الفخارين في أزيلال، ومساعدتهم في التسويق لمنتجاتهم، وتجاوز التكاليف الباهظة للإيجار والكهرباء والأدوات والمواد اللازمة لصنع الطين.

ويتم تشكيل الأطباق والطواجن والأكواب والأطباق وغيرها بعناية فائقة باليد، وفق التقاليد المغربية الأصيلة، داخل ورشات هذه التعاونية الممولة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 250 ألف درهم في إطار مرحلتها الثالثة.

وتضم التعاونية سبعة من المعلمين الفخارين، الذين ورثوا البراعة والدقة في فن الفخار من معلمين حرفيين بأزيلال.

وأكد رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم أزيلال، عبد العزيز العاصمي، في تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المشروع يندرج في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لاسيما برنامجها المتعلق بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، من خلال إعادة تعبئة سبعة من المعلمين الفخارين الشباب من جماعة آيت اعتاب لحماية هذا الفن المهدد بالانقراض.

وأوضح السيد العاصمي أن دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يهدف إلى إحياء هذا الموروث المغربي من جهة، وتنظيم المعلمين الفخارين في إطار تعاونية لتمكينهم من تحسين دخلهم، من جهة أخرى.

من جهته، رحب رئيس التعاونية، الحسين المهدي، بهذا الدعم المقدم من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي مكنتهم من تنظيم عملية البيع، والانتقال من نمط تقليدي لتشكيل الطين إلى نمط حديث آخر عبر اقتناء فرن عصري.