تعاونية ” خبازات إرذن ”.. تجربة نسوية رائدة في التمكين الاقتصادي لنساء المناطق الجبلية بخنيفرة

خنيفرة  – تعتبر تعاونية ” خبازات إرذن ” نموذجا ساطعا لمساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تشجيع التمكين الاقتصادي لنساء المناطق الجبلية والقروية بإقليم خنيفرة.

وتشكل هذه التعاونية تجربة رائدة في مجال التمكين الاقتصادي لنساء المناطق الجبلية لإقليم خنيفرة، ساهمت في تحسين دخل عشر نساء وضمان عيش كريم لهن وتمكينهن من تلبية حاجيات أسرهن.

ويساهم هذا المشروع ، المندرج في إطار البرنامج الثالث من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المتعلق ب”تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ” ، لاسيما في محوره المتعلق بدعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، بشكل كبير، في تمكين المرأة القروية وتحسين ظروفها السوسيو – اقتصادية، إضافة إلى تعزيز صمود الاقتصاد المحلي للمناطق صعبة الولوج.

وكلف تمويل هذا المشروع غلافا ماليا إجماليا يصل إلى 280 ألف درهم، ضمنها مساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ب 168 ألف درهم، ومساهمة تعاونية تعاونية ” خبازات إرذن ”، التي تضم 8 نساء متخصصات في صناعة الخبز ومشتقاته بجودة عالية، بمبلغ 112 ألف درهم.

وفي تصريح لقناة (M24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، توقفت خديجة الموساوي عضو تعاونية ” خبازات إرذن”، عند الدور الهام للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ٬ في تحسين الظروف السوسيو-اقتصادية للنساء المنحدرات من فئات معوزة ، على غرار هذه الورشة المختصة في صناعة الخبز ومشتقاته .

وأضافت السيدة الموساوي أن المبادرة أعطت نفسا جديدا للنساء عبر تمكينهن من ظروف عمل جيدة، والتطلع للمستقبل بعزم وتفاؤل كبير، مشيرة إلى أن العمل الذي تقوم به هؤلاء النسوة داخل التعاونية ساعدهن على الحصول على دخل كريم ومكنهن من تحقيق الاستقلال المالي.

تجدر الإشارة إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم خنيفرة حققت حصيلة واعدة تجسدت في إدماج 267 شابا وشابة في سوق الشغل، وتأسيس 232 مقاولة لأجل دعم المبادرات المقاولاتية، واستقبال أكثر من 120 تعاونية بمنصات الشباب، ومواكبة 30 تعاونية من أجل إعداد مشاريعها في إطار دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.