جهة بني ملال خنيفرة تساهم ب20 في المائة من الإنتاج الوطني للحوامض

الفقيه بن صالح – بلغ إنتاج سلسلة الحوامض بجهة بني ملال خنيفرة 500 ألفا طن، بمساهمة تصل إلى 20 في المائة من الإنتاج الوطني للحوامض.

ووفق معطيات للمديرية الجهوية للفلاحة فقد شهد حجم إنتاج هذه السلسة ارتفاعا ملحوظا منذ انطلاق المخطط الفلاحي الجهوي ، حيث ارتفع من 210 ألف طن إلى أكثر من 500 ألف طن، أي بزيادة قدرها حوالي 138 في المائة، متجاوزا الهدف المحدد لسنة 2020 (424.130 طنا) بنحو حوالي 18 في المائة.

وتغطي جهة بني ملال خنيفرة حاليا مساحة قدرها 19100 هكتار من الأراضي الفلاحية المغروسة، أي بنسبة 15 في المائة من المساحة الفلاحية على المستوى الوطني.وتضطلع هذه الزراعة الاستراتيجية في الجهة بدور اجتماعي واقتصادي هام ، حيث تساهم في خلق أكثر من 3 ملايين يوم عمل سنويا تشمل جميع حلقات هذه السلسلة.

ووفقا للمخطط الفلاحي الجهوي ، عرفت المساحة المزروعة نموا كبيرا منذ تنفيذ هذا المخطط ، حيث ارتفعت من 12660 هكتارا سنة 2008 إلى 19100 هكتار حاليا (+ 51 في المائة) ، منها 17204 هكتارا منتجة.

أما بالنسبة للجانب المتعلق بتثمين إنتاج هذه السلسة ، فقد شهدت الجهة إنشاء 3 محطات جديدة للتلفيف ، مما رفع عددها بجهة بني ملال خنيفرة إلى 4 محطات (AGRUMCO و SAMAGRO و ATLAS Citrus و ASMA Packaging) بسعة إجمالية تبلغ 110.000 طن / سنويا.

ومع ذلك ، تظل هذه الطاقة غير كافية لاستيعاب إنتاج الجهة الذي زاد بشكل كبير، مما جعل جزءا كبيرا من هذا الإنتاج تتم معالجته خارجها بمحطات التلفيف في الدار البيضاء وأكادير.

وفي إطار الإستراتيجية الجديدة للجيل الأخضر ، ومن أجل تعزيز تطوير الإنتاج المحلي ، تمت برمجة 4 محطات تلفيف جديدة بالإضافة إلى التوسيع المستمر لسعة وحدة SAMAGRO (من 30.000 إلى 60.000 طن) ، مما سيرفع الطاقة الاستيعابية للتلفيف بالجهة إلى 290 ألف طن سنويا.

سنويا.