خريبكة: “المحطة الرقمية للمقاولين الشباب” في خدمة التشغيل الذاتي وتطوير المقاولات

خريبكة / تعد “المحطة الرقمية للمقاولين الشباب في المهن والخدمات….” (محطة أ) ، التي رأت النور مؤخرا بمدينة خريبكة، نموذجا تجديديا نوعيا للمشاريع الهادفة إلى تعزيز التشغيل الذاتي، عبر توظيف التقنيات الرقمية لإحداث ومواكبة المقاولات الصغيرة وتسويق منتجاتها.

وتعتبر “محطة أ” ، التي تشرف عليها مؤسسة “ازدهار” بشراكة وتعاون مع شركة “Tech 57″، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مثالا تحديثيا وعصريا للجيل الجديد من المنصات التي يسعى من خلالها طاقم من الأطر والكفاءات المتخصصة الشابة من خلال منظومة رقمية إلى مواكبة المشاريع والمقاولات الصغيرة، وتقديم الدعم والاستشارة لها، ووضع رهن إشارتها البرامج والتصورات والحاجيات الملائمة لها وفق متطلبات تطور السوق، من أجل مساعدتها على إنجاح مسار عملها وأنشطتها الاستثمارية وتسويق منتوجاتها على المستوى المحلي والوطني والدولي.

ولإنجاح عملها توفر المحطة المذكورة شبكة تواصل تعتمد التكنولوجيات المعلوماتية والرقمية الحديثة، وتربط بين مختلف الفاعلين والمتدخلين دوليا ووطنيا ومحليا في المجال المقاولاتي، من خلال فضاء مجهز بالعديد من المعدات والآليات التكنولوجية الضرورية لتقديم برامج التكوين المسطرة على المستوى النظري والتطبيقي، لمواكبة كل ما يتعلق بإحداث المقاولات وتطوير مشاريعها وتسويق منتجاتها.

وفي هذا السياق أوضح الطيب خلدون ، رئيس مصلحة بالقسم الاجتماعي بعمالة إقليم خريبكة، أن مشروع “المحطة أ” يعد من “الجيل الجديد من المشاريع النوعية التي تفتح للشاب آفاقا جديدة سواء فيما يتعلق بتسويق المنتوجات أو الخدمات ، وذلك عبر توظيف التكنولوجيات الحديثة”.

وأضاف أن هذه المحطة تساهم، باعتبارها مشروعا مهيكلا ، في الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب، عبر خلق فرص للشغل، وتمكين هؤلاء من تفجير طاقاتهم الإبداعية في المجال الاقتصادي والابتكار، خاصة في ما يخص ” كل ما هو حديث في التكنولوجيا والتسويق الإلكتروني وعالم الأعمال على الصعيدين الوطني والدولي…”.

من جهته أوضح المهندس رضوان أكدال رئيس مؤسسة “ازدهار” أن “المحطة أ” ، التي دشنت سابقا محطتين أخريين بكل من الرباط والرحامنة، ترتكز على رؤية ابتكارية واجتماعية تجديدية تطمح، عبر توظيف برامج نظرية وتطبيقية من إبداع شباب متمكن ارتكازا على التقنيات الرقمية والمعلوماتية، إلى توفير فرص التشغيل الذاتي، وخلق دينامية جديدة ، وتجميع جهود مختلف الأطراف المعنية بالشغل والعمل المقاولاتي من أجل وضع منظومات تشاركية ذات خصوصيات ترابية، وتقديم مقترحات وحلول مبتكرة حداثية لفائدة المقاولات الذاتية والشباب من رواد الأعمال، وتطوير الدينامية الاقتصادية عبر خلق فرص الشغل.

وأضاف أنه بات من الجلي أن مواكبة شبكة المقاولين الشباب أصبحت حتمية من أجل تقديم إجابات ملموسة لإشكالية التشغيل، من خلال إحداث منصات اجتماعية متجددة في إطار نظم مقاولاتية مندمجة، ترتكز على خلق الثروات والمشاريع المقاولاتية، وتطوير القيمة المضافة، عبر تجميع منظومة المتدخلين في عالم الاستثمار والأعمال لمواكبة المقاولين من أجل الولوج إلى الأسواق وتطوير الاقتصاد الاجتماعي…

وأبرز أن هذه المحطة ، التي تراهن على دعم جيل جديد من المشاريع الاستثمارية في مجالات ابتكارية عصرية تهم المقاولات الصغيرة ، تروم تعزيز مقومات مهنية في المجالات المهنية والتكنولوجية والرقمية المتنوعة، والمساهمة في انفتاح الشباب على سوق الشغل من خلال الاستفادة من تكوين نظري وتطبيقي، يؤمن فرص إنجاح أية مشاريع مقاولاتية ، سواء على الصعيد الدولي أو الوطني أو المحلي.

من جهته أوضح أيوب الفقيه رئيس شركة “Tech 57” ، الشريك الرقمي للمشروع ، أن “محطة أ” ، ترتكز في عملها على برنامجين يهم الأول تكوين المهنيين تشرف عليه الشركة الاجتماعية “ألوبريكول” بهدف إدماجهم في السوق ووضع رهن إشارتهم كل المؤشرات ذات الصلة عبر المجال التكنولوجي من خلال نظام تطبيقي يخول لهم التواصل مع الزبناء والشركات والمؤسسات لتقديم الخدمات والمنتوجات المصنعة بالمغرب في المجال التكنولوجي والاقتصادي والفلاحي والصناعي ، واكتشاف الجديد في عالم الشغل والمقاولات..

وأضاف أن البرنامج الثاني، الذي تؤطره شركة “Tech 57″، يروم من خلال شبكة تواصل مع كل من مقاولات خاصة ومؤسسات وطنية ودولية ومحلية وممولين وسلطات محلية، تكوين الشباب في مجال المهن الرقمية، وتسويق المنتوجات المصنعة بالمغرب انطلاقا من إقليم خريبكة.

وأبرز أن هذا المشروع ، الذي يقوده شباب متكون ومتعطش للبحث والابتكار والإبداع ويعتمد التقنيات التكنولوجية الجديدة ، يطمح إلى تطوير وفتح محطات أخرى تتوخى إدماج الشباب وانخراطهم في سوق الشغل من خلال فرص التشغيل الذاتي التي تتيحها مثل هذه المشاريع.