خريبكة: حملة طبية متعددة التخصصات تقدم خدماتها لأزيد من 1000 مستفيد بجماعة الكفاف

جماعة الكفاف (خريبكة) – استفاد أكثر من 1000 شخص في جماعة الكفاف بإقليم خريبكة، السبت، من حملة طبية متعددة التخصصات نظمتها جمعية التضامن الأوروبي المغربي، فرع خريبكة.

واستفاد من هذه الحملة الطبية المنظمة، بشراكة مع جمعية التضامن الطبي والاجتماعي بلا حدود والسلطات المحلية بإقليم خريبكة، سكان جماعة الكفاف والنواحي، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الجمعية لتقريب الخدمات الصحية من ساكنة المناطق النائية والصعبة الولوج.

وقد جرت هذه القافلة في التزام صارم بالتدابير الوقائية والبروتوكول الصحي المعمول به منذ تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث استفاد أكثر من 1000 شخص من فحوصات طبية في أمراض القلب والعيون وأمراض النساء والأطفال، بالإضافة إلى فحوصات لداء السكري والفحص بالصدى والطب العام.

كما تميزت هذه المبادرة الإنسانية، التي أشرف عليها طاقم طبي مكون من 40 طبيبا أخصائيا وعاما، بتوزيع الأدوية لعلاج العديد من الأمراض بشكل مجاني، في مبادرة جديدة في هذه الجماعة.

وقد ساهم متطوعو الهلال الأحمر المغربي بمد يد العون لأعضاء الجمعية والأطباء الذين حجوا من مختلف جهات المملكة في مهمة ذات بعد إنساني.

وفي تصريح لقناة M24 الإخبارية، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت رئيسة فرع الجمعية بخريبكة، فاطمة الزهراء ديداس، أنه بعد مرور 6 أشهر على إحداث فرع الجمعية بخريبكة، تقرر تنظيم هذه الحملة لمساعدة السكان المحليين في جماعة الكفاف، مشيدة بهذه الحملة التي شملت العديد من التخصصات.

كما نوهت رئيسة الجمعية بالمساهمة الهامة للسلطات المحلية في إقليم خريبكة، مشيرة إلى أن هذه المبادرة تميزت بتوزيع الأدوية بشكل مجاني لدعم السكان المعوزين وتقديم العون والمساعدة لهم.

ومن جانبه، قال عزيز المرجاني، عضو جمعية التضامن الأوروبي المغربي بالرباط والفاعل الجمعوي، إن فكرة تنظيم هذه الحملة نابعة من رغبة الجمعية في تقريب الخدمات الصحية من سكان المناطق القروية، مشيدا بمساهمة المندوبية الإقليمية للصحة التي وفرت للجمعية كميات هامة من الأدوية.

وقد لاقت هذه الحملة الطبية استحسانا وتقديرا عاليا من قبل السكان المحليين في جماعة الكفاف، الذين أكدوا في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أهمية مثل هذه الحملات الطبية في التخفيف من معاناتهم.