خنيفرة: تصميم تهيئة المدينة محور دورة استثنائية للمجلس الجماعي

خنيفرة –  شكل ورش تصميم التهيئة لمدينة خنيفرة والمناطق المجاورة لها محور دورة استثنائية عقدها، أمس الثلاثاء، المجلس الجماعي للمدينة.

وخلال هذا الاجتماع، الذي ترأسه مولاي مصطفى بايا، رئيس جماعة خنيفرة، تم عرض مشروع تصميم التهيئة، مرفوقا بملاحظات المواطنين التي بلغت 202 تعرضا، على أنظار المجلس الجماعي من أجل إبداء الرأي بشأنها، بمشاركة جميع المصالح الخارجية والجماعات المجاورة التي قدمت بدورها اقتراحاتها بشأن التصميم ذاته.

وبهذه المناسبة، قدمت الوكالة الحضرية لخنيفرة عرضا حول مشروع تصميم التهيئة الذي يعتبر وثيقة تعميرية مرجعية تنظم استعمال المجال، وتساهم في حماية الموروث الحضاري والحفاظ على الهوية التاريخية لعاصمة زيان، مما سيمكن من خلق تنوع وظيفي وتجديد في المشهد الحضري وتوفير مقومات العيش الكريم لساكنة الأطلس المتوسط.

كما يهدف اعتماد تصميم التهيئة الجديد إلى تقوية الدينامية والحركية بمدينة خنيفرة والمناطق المجاورة لها، والعمل على تعزيز تنافسيتها وجاذبيتها ، إلى جانب باقي المؤهلات التي تزخر بها المدينة من إمكانيات طبيعية ومجالية ، ومقومات تاريخية، ورصيد ثقافي أمازيغي متنوع، يعزز التنمية السياحية المحلية التي تعتبر رافعة أساسية للتنمية المحلية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح مدير الوكالة الحضرية بخنيفرة، السيد مراد عامل، أن تصميم التهيئة لمدينة خنيفرة والمناطق المجاورة لها يسعى إلى تنمية المنطقة ومواكبة التحولات والديناميات الاقتصادية والمجالية والاجتماعية على المستوى الوطني والجهوي والمحلي.

وأضاف أن إعادة إنجاز تصميم التهيئة الذي ارتكز على 5 أقطاب داخل الجهة، جاء بعد تقييم نصف مرحلي ، في مسعى للمساهمة في الرفع من جاذبية وتنافسية المدينة، وسد الخصاص الكبير الذي تعاني منه، خاصة على مستوى البنيات التحتية ومرافق القرب.