خنيفرة: تنظيم حملة لإعادة تشجير محيط المنطقة الرطبة بأكلمام أزكزا

 

خنيفرة  – تم، اليوم الثلاثاء، تنظيم حملة واسعة لإعادة تشجير محيط المنطقة الرطبة بأكلمام أزكزا، وذلك بمبادرة من المنتزه الوطني لخنيفرة.

وتم إطلاق هذه الحملة الواسعة لإعادة التشجير بدعم مالي من جمعية Living Planet Morocco بالتنسيق مع إقليم خنيفرة، وتميزت بزراعة أكثر من 650 شجرة بلوط أخضر و 140 شجرة أرز الأطلس.

وتأتي الحملة بعد عملية تنظيف واسعة النطاق للموقع تمت على مدار 4 أيام، وذلك بعد تدريب ميداني من تأطير الأستاذ محمد الطوبي.

في تصريح لقناة M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز مدير المنتزه الوطني لخنيفرة، حسن بلحسن، أن تنظيم حملة إعادة التشجير هذه يندرج في إطار الاحتفالات التي تسبق اليوم العالمي للمناطق الرطبة، الذي يتم الاحتفاء به في 2 فبراير من كل سنة، مذكرا بأنها تندرج أيضا في إطار تفعيل استراتيجية “غابات المغرب 2020-2030” خاصة في مكونها المتعلق بإشراك المواطنين في جميع الأنشطة الغابوية.

وأشار إلى أنه تم، بهذه المناسبة، تنظيم العديد من الأنشطة بالإضافة إلى حملة تنظيف وورشة تحسيسية لفائدة سكان هذه المنطقة الجبلية بأهمية الحفاظ على البيئة.

من جهته، قال مدير المنتزه الوطني للأطلس الكبير الشرقي، عبد العزيز المؤدن، أن هذه الحملة تعد ورشة تطبيقية في الميدان وتروم تعريف الحراس البيئيين بمختلف تقنيات إعادة التشجير، مذكرا بأنها شكلت فرصة مثالية لتبادل الخبرات بين مختلف المنتزهات الوطنية الحاضرة.

وتوج هذا اليوم بتسليم لوحة إعلانات وخمس مجموعات تعليمية سيتم استخدامها في الأنشطة التحسيسية لفائدة المجموعات المدرسية التي تزور أكلمام أزكزا.

كمت عرف هذا اليوم أيضا تسليم معدات (مناظير، وحقائب ظهر وقوارير حافظة للحرارة ومصابيح يدوية وهواتف …) وأزياء رسمية لـ 13 حارسا بيئيا تابعين للمنتزه الوطني لإفران، وستة آخرين تابعين للمنتزه الوطني لخنيفرة وخمسة آخرين تابعين للمنتزه الوطني للأطلس الكبير الشرقي.