“دمنات.. الماضي والمستقبل” محور ندوة نظمتها “الجمعية من أجل الثقافة والصناعة المغرب-إسرائيل”

دمنات (إقليم أزيلال) – نظمت “الجمعية من أجل الثقافة والصناعة المغرب-إسرائيل”، اليوم الأربعاء بدمنات، ندوة تحت عنوان “دمنات، الماضي والمستقبل”، تناولت سبل تطوير التعاون بين الدمناتيين بكل من المغرب وإسرائيل.

وشكلت هذه الندوة-الحوارية ، التي نظمت بتعاون مع لجنة الحفاظ على تراث دمنات، فرصة لإبراز أهمية الجهود المتعلقة بحماية الطابع الحضاري لمدينة دمنات، وغنى موروثها اليهودي-المغربي، باعتباره أحد مكونات الهوية الوطنية المتعددة.

وأبرزت هذه الندوة ، التي عرفت مشاركة 30 إسرائيليا ينحدرون من دمنات المدينة الألفية، الاهتمام المتواصل الذي ما فتئت توليه المملكة للحفاظ والنهوض بالمكون العبري، كما سنحت لإسرائيليين ومغاربة من دمنات بمناقشة سبل الرفع من معدلات الاستثمار من كلا الجانبين بهدف تعزيز إشعاع المدينة وتطورها.

وفي مداخلة بالمناسبة، سلط رئيس “الجمعية من أجل الثقافة والصناعة المغرب-إسرائيل” خالد الفتاوي، الضوء على مسار انخراط المغرب الثابت في الحفاظ على الهوية العبرية، خدمة للمغاربة من أصول يهودية، مستعرضا خصوصيات مدينة دمنات ومكونات فن الطبخ بها، وتراثها الغني، وأهمية توظيف هذا التنوع لتنمية مدينة دمنات.

وذكر بالتشبث الوثيق للمغاربة اليهود بالعرش العلوي المجيد، مؤكدا أهمية تشجيع الاستثمار بين الجانبين، وتمهيد الطريق أمام مغاربة إسرائيل حتى يتمكنوا من المشاركة بنشاط في الحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية.

من جهتها ، أوضحت ماغي كاكون ، عضوة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة الرباط، أن العلاقة بين المغرب وإسرائيل نموذج يحتدى، مذكرة بالدور الريادي الذي تضطلع به المملكة لإعادة تأهيل وإحياء التراث اليهودي-المغربي تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقالت إن المغرب يعد نموذجا للتعددية والعيش المشترك، مذكرة بأهمية الشباب في الحفاظ على هذا التراث، وتعزيز هذه الهوية الوطنية المتعددة.

وأضافت السيدة كاكون أن البيوت المغربية بإسرائيل ما تزال متشبثة بالتقاليد وأساليب العيش المغربية، مشيرة إلى أن هذا الارتباط لم يكن ليتم لولا انخراط المملكة في الحفاظ على حقوق المغاربة المعتنقين للديانة اليهودية، وتعلقهم بالوطن الأم.

من جهته ، أشار المؤسس الشريك للجنة المحافظة على التراث بدمنات، يهودا دهان، إلى أن العلاقة بين الدمناتيين بكل من إسرائيل والمغرب تشهد دينامية متنامية، منوها بحرارة بمبادرات المملكة الهادفة إلى تأهيل وإحياء التراث اليهودي المغربي.

ويتضمن برنامج هذه الندوة، التي تعقد بقصبة أمغار، على مقربة من جسر إمينيفري الطبيعي، عدة جلسات تهم التراث اليهودي في دمنات بين الماضي والمستقبل، ومبادرات تنمية مدينة دمنات ، والتعاون بين دمناتيي المغرب وإسرائيل علاوة على شهادات شخصية تتعلق بفن المطبخ والصناعة التقليدية وتقاليد دمنات في إسرائيل.