رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمجموعة مدارس ابن الخليل ومدارس نور الرسالة بخنيفرة

خنيفرة – تم اليوم الجمعة بمدينة خنيفرة رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة بمجموعة مدارس نور الرسالة وبمجموعة مدارس ابن الخليل اللتين حازتا عليه عليه بعد اشتغالهما على المحاور الثلاث الأساسية ل”برنامج المدارس الإيكولوجية”، والمتمثلة في التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات.

كما تم تسليم الشهادة الفضية لمدرسة ابن رشد والتي نالتها بعد اشتغالها على المحورين الأساسيين المتمثلين في التقليص من استهلاك الطاقة والتدبير الجيد للنفايات.

وتميز حفل التتويج بتقديم عروض وأناشيد من طرف التلميذات والتلاميذ وتقديم شروحات للوفد الزائر حول إنتاجات النوادي البيئية بالمؤسسات الثلاث.

ويأتي هذا التتويج في سياق مواصلة تفعيل مشاريع تنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخصوصا المشروع رقم 10 الخاص ب “الارتقاء بالحياة المدرسية”، وأجرأة لاتفاقية الشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والهادفة بالأساس إلى التعميم التدريجي لبرنامج “المدارس الإيكولوجية” على الصعيد الوطني، والذي نظمت أطواره هذه السنة باستحضار الظروف التي يعرفها العالم والمتمثلة في جائحة كورونا.

ويعد برنامج “المدارس الإيكولوجية” أحد برامج المؤسسة الدولية للتربية البيئية (FEE)، الذي تم اعتماده بالمغرب منذ سنة 2006، من خلال مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء.

ويهدف البرنامج إلى نشر الوعي، وإشاعة قيم وسلوكيات للمحافظة المستدامة على البيئة من خلال تكوين جيل مسؤول بيئيا، ومؤمن بقيم التنمية المستدامة.

هذا، ويمكن لأي مؤسسة تعليمية (التعليم الأولي والابتدائي) المشاركة الطوعية في هذا البرنامج عبر إنجاز مشروع بيئي للمدرسة باختيار عدد من المحاور السبعة المتمثلة في: التقليص من استهلاك الماء والطاقة، والتدبير الجيد للنفايات (ثلاثة محاور ذات أولوية)، والعناية بالتغذية، والاهتمام بالمحافظة على التنوع البيولوجي، وإشاعة التضامن والتغيرات المناخية (أربعة محاور مكملة).

وقد شهد الحفل حضور السيدة منى بلبكري، ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والسيد عبد العزيز العنكوري، المدير المساعد المكلف بالحياة المدرسية بالوزارة، والسيد حسن الهيام، المكلف بقسم الشؤون التربوية بالأكاديمية، والسيد مصطفى مومن، المدير الإقليمي بخنيفرة، والأطر الإدارية والتربوية، وممثلين عن السلطات المحلية، وممثلين عن جمعية أمهات وآباء وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ.