عيد العرش.. الخطاب الملكي تذكير بالعمق الحضاري المغربي المتجذر في التاريخ (أكاديمي)

 

بني ملال – اعتبر مدير قطب دراسات الدكتوراه بجامعة مولاي سليمان ببني ملال محسن إيدالي أن الخطاب الملكي السامي الموجه إلى الأمة، مساء أمس السبت، مناسبة عيد العرش، مناسبة أخرى لتأكيد الريادة الملكية والعمق الحضاري المغربي المتجذر في التاريخ.

ووصف الأكاديمي إيدالي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الخطاب الملكي بخطاب العمق الحضاري المغربي والكاريزما الملكية القوية.

وقال إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس تطرق لمختلف القضايا التي تهيكل الانطلاقة التنموية للمملكة، من خلال التأكيد على دور المرأة المغربية في هدا التحدي الذي يتطلب اعتقادا راسخا وممارسة فعالة لمدونة الأسرة دون الجنوح بها لما سيعيق التصور الحكيم لجلالته ومنحها المكانة الطبيعية التي تستحقها.

وتابع أن هذا ورش كبير لا يقل أهمية عن الورش السوسيو اقتصادي الذي ميز المغرب في هاته الفترة العصيبة المتسمة بحالة وبائية خطيرة خلخلت جل اقتصاديات العالم، حيث ذكر جلالة الملك بأن المغرب أبان عن سبق كبير وتدبير رزين للأزمة من خلال تعميم التلقيح وتشجيع التضامن الوطني وتحقيق الأهداف المسطرة والخروج بأقل الأضرار وتحقيق نسب نمو هامة.

وأشار المتحدث إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس تطرق في خطابه السامي إلى الظرفية الدولية الصعبة حاليا، والتي أدت إلى ارتفاع كبير في أسعار العديد من المواد الأساسية، مما يتطلب حسا وطنيا وتضامنا كاملا وتدبيرا ذكيا لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية التي أظهرت خلال السنوات الأخير ثقتها في المملكة، دون إغفال الحاجة الى تخليق العمل الوطني والابتعاد عن الذاتية والمصالح الخصوصية من خلال تكريس الوطنية والاعتزاز بروح الانتماء للوطن.

وأكد الخطاب الملكي، من جهة أخرى، يقول الباحث إيدالي، على عمق الدولة المغربية من خلال مد يد الأخوة للجارة الجزائر، مشددا جلالة الملك على أن المغرب والمغاربة سيظلون مؤمنين بحس الأخوة وحسن الجوار، رغم كل الصعاب.