محمد الشوبي: يتعين على البلدان الإفريقية أن تولي الثقافة الأولوية والمكانة الجديرة بها

 

خريبكة – شدد الممثل المغربي، محمد الشوبي، على ضرورة أن تولي البلدان الإفريقية المكانة الجديرة بها كأولوية وطنية، بهدف ضمان تطوير القطاعات الإبداعية والفنية، وعلى رأسها السينما.

في هذا السياق، قال الشوبي، في حوار مع قناة “إم 24″، التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الإنتاج السينمائي الإفريقي لا يزال “ضعيفا وضئيلًا” لعدة أسباب، خصوصا منها ما يتعلق بنقص التمويل الذي يتجه بشكل أساسي نحو القطاعات التي تعتبر من الأولويات مثل الصحة والتعليم.

وأضاف أنه بسبب نقص الوسائل، تركز العديد من الحكومات الإفريقية جهودها بشكل أساسي على قطاعي الصحة والتعليم، مما يؤثر بشدة على مجالات أخرى مثل الثقافة التي تعد أيضا رافعة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وفي هذا الصدد، أعرب الشوبي عن أسفه لعدم إيلاء الثقافة الأهمية التي تستحقها، باعتبارها عاملا مهما للغاية، ورافعة للتنمية المستدامة.

وأضاف “يشتكي العديد من صانعي الأفلام الأفارقة من هذا الوضع الذي يترك قارتنا متخلفة ثقافيا”.

واعتبر أنه بالإضافة إلى مسألة التمويل، هناك عوائق أخرى تتعلق بجهل بعض الدول الإفريقية بأهمية السينما وثقافة الصورة.

في المقابل، أشاد السيد الشوبي بالدور الريادي الذي يضطلع به المغرب في دعم الإنتاج السينمائي في إفريقيا، مشيرا إلى أن المملكة من أوائل الدول التي انفتحت على الدول الإفريقية وشعوب إفريقيا.

وقال إن “المهرجان الافريقي للسينما والتلفزيون بواغادوغو (فيسباكو)، على سبيل المثال، يحظى بدعم المغرب وبعض البلدان الأخرى مثل الكاميرون والكوت ديفوار (…) إنها صورة للتضامن الذي يجب أن يسود بين البلدان الإفريقية”.

وأضاف أن قوة المغرب وحضوره على المستوى الإفريقي لا يحتاجان لأي تأكيد، حيث أن المهرجان الدولي للسينما الإفريقية بخريبكة، الذي يحظى اليوم بشهرة واسعة، يساهم في إشعاع المغرب، وفي ترسيخ توجهه الإفريقي بفضل رجالاته، وضمنهم الراحل نور الدين الصايل.

وبشأن المهرجان الوطني للسينما الافريقية بخريبكة، الذي ينظم نسخته الثانية والعشرين في الفترة من 28 مايو إلى 4 يونيو، قال السيد الشوبي إن هذا المهرجان هو ثمرة نضالات وتفكير ورؤية استشرافية طموحة للعلاقات الأخوية المغربية الإفريقية.

في هذا الصدد، لفت إلى أن علاقات المغرب مع نظرائه الأفارقة عرفت تطورا كبيرا، ويجد العديد من السينمائيين بالقارة السوداء في المغرب الدعم الذي يطمحون إليه. ولذلك يواصل المغرب بسخاء تقديم المساعدة البلدان الإفريقية من أجل تطوير جودة إنتاجهم السينمائي.

وأعرب الممثل الشوبي عن سعادته بالتكريم الذي سيحظى به خلال الدورة ال22 للمهرجان الوطني للسينما الإفريقية بخريبكة، الذي أصبح ملتقى مرموقا لأفضل الإنتاجات السينمائية على المستوى القاري.