مسابقة المقال النقدي لمهرجان تاصميت ببني ملال تحتفي بالشعر في السينما

بني ملال – تحتفي الدورة الخامسة لمسابقة المقال النقدي لمهرجان تاصميت للسينما والنقد، التي افتتحت فعاليتها مساء أمس الثلاثاء بدار الثقافة ببني ملال، بالجمالية الشعرية وحضورها التخييلي في السينما.

ويتضمن برنامج هذه الدورة الخامسة، التي تنظمها جمعية مهرجان ثقافات وفنون الجبال ببني ملال، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمديرية الجهوية للثقافة، مسابقة المقال النقدي التي يترأس لجنة تحكميها المخرج والناقد السينمائي بوشتى مشروح والكاتبة والناقدة خيرة جليل والكاتب والأستاذ الجامعي إدريس جبري.

ويحفل برنامج الدورة بفقرات سينمائية ونقدية متنوعة، تشمل ندوة حول “الشعر في السينما” بمشاركة حمادي كيروم وعبد الحميد جماهري وعبد الواحد كفيح، وعرض ومناقشة أفلام “ليليت السورية” لغسان شميط من تنشيط بوشتى مشروح، و”نديرة” للمخرج كمال كمال وتأطير الباحث الأكاديمي مصطفى العروصي، و”لادير دي دير” للمخرج باتريس غويلان.

كما يشمل برنامج الدورة عرض أفلام سينمائية بعدد من المؤسسات التعليمية، علاوة على لقاء مفتوح مع الشاعر عبد الحميد جماهري بالسجن المحلي ببني ملال حول ديوانه الأخير “جاءوا لنقص في السماء”.

وفي كلمة خلال حفل الافتتاح، قالت السيدة آمنة صيباري، رئيسة جمعية مهرجان ثقافات وفنون الجبال، إن تنظيم هذه الدورة يأتي بعد توقف ناجم عن “إكراهات قاهرة” حالت دون تنظيم دورة 2020، مضيفة أن المنظمين اختاروا الاحتفاء بالذائقة الشعرية في السينما، في مسعى للمساهمة في تنشيط المشهد الثقافي والسينمائي بعد الركود الناجم عن أزمة جائحة كوفيد وتداعياتها السلبية المتواصلة.

وأضافت أن هذه الدورة تحتضنها مدينة “تقول الشعر، وهي رابضة في حضن طبيعة خلابة أخاذة تعطيك الانطباع أنك أقرب من السماء، وتسافر بك إلى عوالم تنفتح على الجمال والخيال البديع والحلم الآسر، وهي مكونات ينهض عليها الفن السابع، الذي يؤلف بين جميع الشرائح المجتمعية، وينفتح على العالم، ويدعو للتعايش مع الآخر، ويسمو بالروح والذوق إلى أعلى المراقي”.