مهرجان خريبكة للسينما الإفريقية يطلق ورشات تكوينية في صناعة الأفلام

خريبكة – موازاة مع برنامج العروض السينمائية المبرمجة في إطار الدورة ال22 للمهرجان الدولي للسينما الإفريقية المقام حاليا بخريبكة، سطر القائمون على هذه التظاهرة ورشات تكوينية تم إطلاقها ابتداء من اليوم الاثنين، تهم مختلف المجالات المرتبطة بصناعة الأفلام.

وتتوزع ورشات التكوين التي يحتضنها “مركز خريبكة سكيلز” على مدى أربعة أيام، على “إدارة الممثل” من تأطير المخرج محمد الشريف الطريبق، و”القراءة الفيلمية” التي يشرف عليها الناقد حسن وهبي، و”كتابة السيناريو” ويؤطرها للسيناريست عبد القادر المنصور. كما تهم هذه الورشات “المونتاج الرقمي” التي يشرف عليها مدير ما بعد الإنتاج، مروان صاحب، وورشة “كتابة السيناريو” التي تؤطرها المخرجة لينا أريوس.

وقال مصطفى أوغويس، مسؤول التكوين بمؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة، إن حوالي 130 شابا من طلبة الجامعات ومعاهد التكوين السينمائي بالمملكة يستفيدون من هذه الورشات إلى جانب مجموعة من ضيوف المهرجان الذين يبدون رغبتهم في المشاركة فيها.

وأضاف أوغويس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الورشات التي يؤطرها عدد من خيرة مهنيي السينما والفنانين بالمملكة، تهدف أساسا إلى التحسيس بأوليات المهن المرتبطة بعملية الإنتاج السينمائي، مبرزا أن عددا من المستفيدين سبق وغيروا مسارهم المهني نحو السينما بفضل هذه الورشات، ومنهم من احترف مهنة سينمائية تبعا لذلك.

من جهته، قال السيناريست عبد القادر المنصور، في تصريح مماثل، إن الورشة التي يشرف على تأطيرها تحاول تحسيس المستفيدين بطرق الاشتغال على السيناريو الخاص بفيلم المؤلف باعتباره الجنس السينمائي الأقدر على معالجة القضايا ذات الصلة بهوية المجتمعات الإفريقية وثقافاتها.

وشدد السيد المنصور في هذا الصدد على المسؤولية التي يتحملها السيناريست، والمتمثلة أساسا في تقديم سيناريوهات منقحة تستحضر الحمولة الثقافية للمجتمع، وتتجاوز الاستجابة لمطلب الترفيه فقط، وترتقي بذوق المتلقي.

يذكر أن فعاليات الدورة ال22 للمهرجان الدولي للسينما الإفريقية التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تتواصل إلى غاية 4 يونيو المقبل تحت شعار “السينما الإفريقية.. حلم قارة بأكملها”.