وكالة الحوض المائي لأم الربيع تحسس التلاميذ بأهمية الحفاظ على الموارد المائية

خنيفرة – نظمت وكالة الحوض المائي لأم الربيع خلال الأسبوع الجاري حملة تحسيسية لفائدة تلاميذ بعض المؤسسات التعليمية التابعة لمنطقة اشتغالها في 16 إقليما، همت توعيتهم بأهمية الحفاظ وترشيد استخدام الموارد المائية.

وتندرج هذه الحملة التحسيسية الموجهة لتلاميذ تسع مؤسسات تربوية في إطار الاحتفال باليوم العالمي للماء و”الأقسام الزرقاء” التي أطلقتها وكالة الحوض المائي لأم الربيع ضمن حملتها الإخبارية (من 15 إلى 25 مارس) التي أطلقت عليها “أسبوع الماء 2022″.

وكان تلاميذ المدرسة الابتدائية عقبة بن نافع على موعد مع منشطي ” الأقسام الزرقاء” الذين قاموا بتحسيسهم خلال ورشات وخرجات إلى الطبيعة، ولاسيما بالحاجة إلى الحفاظ على الموار المائية من الاستغلال المفرط والمخاطر المحتملة التي تمثلها الثقوب والآبار غير المؤمنة على سلامة الساكنة.

وبهذه المناسبة، أكد رئيس مصلحة التواصل والتعاون بوكالة الحوض المائي لأم الربيع بأن هذه القافلة الإخبارية والتحسيسية التي تم إطلاقها تحت شعار “جميعا من أجل جيل إيكولوجي”، تستهدف تلاميذ تسع مدارس تابعة لمنطقة اشتغال الوكالة على مستوى 16 إقليما.

وأضاف أن الهدف من هذه القاعات الزرقاء يكمن في تحسيس الأجيال الصاعدة بالحاجة إلى حماية والحفاظ على الموارد المائية من كل عوامل التلوث.

من جهتها، أبرزت كوثر بلحسن، منسقة التنوع الإحيائي بالمياه الحلوة بالجمعية المغربية للسياحة البيئية وحماية الطبيعة، وشريك أسبوع الماء، أن مجموعة من الخرجات مبرمجة في إطار هذه القافلة التحسيسية لجعل التلاميذ يكتشفون الغنى الإحيائي والبيئي على مستوى نهر أم الربيع.

من جانبها، كشفت المسؤولة عن التربية والتحسيس بوكالة الحوض المائي لأم الربيع، مريم زروق، أن الهدف من الورشات الإيكولوجية هو تحسيس التلاميذ بأهمية النظم البيئية والتنوع الإحيائي المائي في ما يخص الطيور المائية والثدييات والزواحف وغيرها وتثمين الموروث الثقافي.

ويطمح برنامج “الأقسام الزرقاء” الموجه أساسا للتلاميذ إلى توعية أزيد من خمسة آلاف تلميذ على مستوى تسع مدارس ابتدائية تابعة لمجال اشتغال وكالة الحوض المائي لأم الربيع.

واستفاد التلاميذ المستهدفون بهذه المناسبة من ورشات للرسم والقصص والأشغال اليدوية والمسابقات الفنية حول حماية الموارد المائية من التبذير والتلوث.

كما تم في إطار هذه القافلة تنظيم مجموعة أخرى من الأنشطة الاجتماعية والثقافية والفنية من أجل تمكين التلاميذ من الإيمان بالرسائل المرتبطة بتأثير الاستهلاك المفرط للماء وأهمية الحفاظ على هذه المصدر الحيوية.

ويندرج “أسبوع الماء 2022” في إطار تفعيل استراتيجية التواصل التي تتبعها وكالة الحوض المائي لأم الربيع وتنزيل مخطط التواصل المتعلق بـ “البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي”.